Girl in a jacket

ظاهرة الخوف من الفقدان (FOMO) بين طلبة الجامعة وعلاقتها بتشتيت الانتباه ومشاركة الطلبة في التعلُّم خلال المحاضرات

جمال14 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
ظاهرة الخوف من الفقدان (FOMO) بين طلبة الجامعة وعلاقتها بتشتيت الانتباه ومشاركة الطلبة في التعلُّم خلال المحاضرات
رابط مختصر

ظاهرة الخوف من الفقدان (FOMO)   بين طلبة الجامعة وعلاقتها بتشتيت الانتباه ومشاركة الطلبة في التعلُّم خلال المحاضرات

 في بحث نشر في مجلة Education and Information Technologies  تحت عنوان

 “Fear of missing out (FOMO) among undergraduate students in relation to attention distraction and learning disengagement in lectures”

عكاظ الاخبارية : 

سلَّط الأستاذ الدكتور حامد العباديّ، من كلية العلوم التربوية، في جامعة الشرق الأوسط، والدكتورة سعاد الفريح، من جامعة الكويت، الضَّوْءَ على ظاهرةٍ تُعرَفُ بـ ” فومو ”  (Fear of Missing Out) والتي تنجم عن التعلُّق بالهواتف الذكية، والخوف أنْ يفوتَ الإنسانَ شيْءٌ على وسائلِ التواصُل الاجتماعيّ،    وركَّز البحثُ على فئةِ طلبةِ الجامعاتِ ومدى تعلُّقِهم الشديد بأجهزة الهاتف، بحيث لا يستطيعُ الطالبُ مقاومة استخدامِ هاتفِه الذكيِّ في أثناءِ المُحاضراتِ؛ بسبب الخوف مِن أنْ يفوتَهُ أيَّ شيْءٍ يُنشَرُ على وسائلِ التواصُل الاجتماعيِّ.

وتمَّ تطبيقُ الدِّراسةِ على عينةٍ مُكوَّنةٍ من 2084 من طلبةِ البكالوريوس في جامعة الكويت؛ بهدف الكشف عن العلاقة بين مدى انتشار ظاهرة فومو (استخدام الهاتف في أثناءِ المحاضرة) بين طلبة الجامعة وتشتيت انتباههم عن المحاضرة وعدم مشاركتهم في الأنشطة التي تدور في أثناء المحاضرة.

وقد وجدَتِ الدراسة أنَّ مستوى ظاهرة فومو بين طلبة جامعة الكويت مُرتفِعٌ، ومرتبطٌ بشكلٍ قويٍّ مع تشتتِ انتباههم خلال المحاضرة ومشاركتهم فيما يدور من أنشطة صفية، كما لمْ تجِدِ الدراسة فروقاً بين طلبة الكليات العلمية والكليات الإنسانية في مستوى انتشار فومو بينهم.

وقد أوصَتِ الدراسة بوضعِ سياساتٍ في الجامعة؛ لِلحَدِّ مِن استخدام الطلبة للهاتفِ الذكيِّ خلال المحاضرة، وتوجيههم نحْوَ الاستخدامِ المسؤولِ، ولأغراضٍ تخدِمُ أهدافَ المادة الدراسية للطالب.

%d مدونون معجبون بهذه: