Girl in a jacket

جامعةُ الأميرة سميّة للتكنولوجيا تسجّلُ براءة اختراع في مكتب الاختراع الأمريكي

جمال18 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
جامعةُ الأميرة سميّة للتكنولوجيا تسجّلُ براءة اختراع في مكتب الاختراع الأمريكي
رابط مختصر

 عكاظ الاخبارية : 

            سُجّلت براءةُ اختراعٍ جديدةٌ باسم جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا في مكتب براءات الاختراع الأمريكي، عن طريق الأستاذ الدكتور يزن القضاة والدكتور بلال صبابحة، من كلية الملك عبدالله الثاني للهندسة، تتمثل في ابتكار يخدم قطاع صناعة السيارات والمدن الذكية، بواسطة نظام تخاطب للسيارات مع الشارع وتبادل المعلومات، لإرشاد السائق والتحكم بالسيارة بما يناسب أحوال المرور.

            هذا وهنّأت صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة رئيس مجلس أمناء الجامعة المخترعين، على جهودهما المثمرة، مشيدة سموها بدور الجامعة في تيسير كلِّ ما من شأنه أن يضع العلم في خدمة الحياة، ويجسّر الفجوةَ بين العلوم النظرية وتطبيقاتها العملية.

       وبدوره بيّن رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي إن الإنجاز المستحق وليدةُ عملٍ دؤوب للمخترعين، وإن الجامعة لن تدخر جهداً في دفع عجلة التقدم العلمي وتطبيقاته، مؤكداً سعي الجامعة إلى تحقيق براءات اختراع تخدم الإنسانية، وتدعم موقف الجامعة وتضيف مصدر دخل لها. 

          وشكر المخترع صبابحة صاحبة السمو الأميرة سمية بنت الحسن ورئاسة الجامعة على وافر الدعم والمساندة، وأثنى على جهود مكتب تتجير الملكية الفكرية في الجمعية العلمية الملكية في المتابعة الحثيثة . مؤكداً على أن يدخل العلم وتطبيقاته في خدمة الشأن اليومي للناس. مبيناً أهمية هذا الاختراع في التطبيق العملي في صناعة السيارات، وتحسين ظروف قيادتها وتعاملها المناسب مع معيقات الشوارع.  

      فيما وضّح مدير مكتب تتجير الملكية الفكرية الدكتور محمد الجعفري أن المكتب أُسس ليكون عوناً للجامعات والشركات والمستثمرين على إدارة وحماية ملكيتهم الفكرية، موفراً الخبرات العلمية والقانونية الضرورية ضمن أسعار محدّدة، مضيفاً أن المختصين في المكتب تعاونوا مع فريق المخترعين لدراسة ابتكاراتهم وتأكيد قابليتها للحماية قبل الصياغة والإيداع ومتابعة متطلبات واستيضاحات مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي، وصولاً إلى إجازتهم ومنحهم لبراءة الاختراع.   

       ويذكر أن الدكتور بلال صبابحة الذي يشغل موقع عميد كلية الملك عبدالله الثاني للهندسة في الجامعة حاصل على درجة الدكتوراة في الهندسة الكهربائية والحاسوب، بتخصص دقيق في الأنظمة المتضمنة والتحكم الآلي، وسبق وأن عمل كمهندس أول في شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية، ولديه قرابة 40 بحثاً علمياً وعدد من براءات الاختراع في مجال الطائرات بدون طيار.

     كما وحصل القضاة على الدكتوراه في الهندسة الكهربائية من جامعة بنسلفانيا، وعمل لدى شركة انتيل، وسبق أن شغل رئاسة قسم هندسة الاتصالات في الكلية، ولديه ما يقرب 40 بحثاً علمياً وبراءات اختراع في مجال الاتصالات.

08a20ead 0fa2 46fe 86b1 03ba8d5f5741 - وكالة عكاظ الاخبارية
%d مدونون معجبون بهذه: