Girl in a jacket

تشويه المواقع الاثرية تحدي يتطلب حملة تثقيفية وتكاتف جهود الجميع

جمال17 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
تشويه المواقع الاثرية تحدي يتطلب حملة تثقيفية وتكاتف جهود الجميع
رابط مختصر

عكاظ الاخبارية :

رغم الوعي بأهمية المواقع السياحية وأماكن التنزه والقيمة التي يشكلها باعتبارها إرثا حضاريا، إلا أن ثمة
سلوكيات تنتهك وبشكل صارخ حرمة هذه المواقع.
فعلى الكثير من الواجهات الصخرية يؤرخ بعض الزوار اسماءهم وفترة زيارتهم أو القيام بكتابة عبارات ورسومات، بواسطة مواد صعبة الإزالة في بعض الأحيان، ما يؤدي إلى تشويه جمالية هذه الأماكن.
وتحمل هذه السلوكيات الجهات المعنية الكلفة والوقت في سبيل إزالة هذه الكتابات التي تحتاج بعضها إلى مواد خاصة وفرق عمل.

يؤكد الناشط الاجتماعي اسماعيل الخطيب، أن سلوكيات خاطئة كثيرة يقوم بها بعض المتنزهين ورواد المواقع السياحية وأماكن التنزه، إلا أن أكثر هذه الظواهر المثيرة للقلق، هي الكتابة على الواجهات الجمالية والصخور، وبواسطة مواد غير قابلة للإزالة.
ويشير الخطيب إلى أن هذا النوع من السلوكيات، من شأنه تهديد مكانة هذه المواقع كأماكن جذب للسياح والمتنزهين، خصوصا وأنها تشكل تلوثا بصريا كبيرا.
ويدعو المواطن عبداالله السلامين إلى أهمية تعزيز وعي الزوار بضرورة الحفاظ على جمالية مواقعنا السياحية والجمالية، وتزويد هذه المواقع بلوحات وتعليمات تحظر الكتابة على الواجهات بأي وسائل كانت، إلى جانب اتخاذ عقوبات بكل من يقوم بسلوكيات مخالفة وتعديات تمس بجمالية إرثنا السياحي الوطني.
ويطالب المواطن سليمان الحسنات بأهمية تشكيل فرق تطوعية مساندة للجهات الحكومية، تقوم بحملات لتنظيف وإزالة هذه التعديات، وتوجه رسالة للزوار بضرورة الابتعاد عن هذا النوع من السوكيات الخاطئة.
ويوضح أنه لا بدّ أن تقوم الجهات المعنية بحملات توعية وتثقيف بمخاطر هذه السلوكيات، إلى جانب التذكير بقوانين وتعليمات زيارة المواقع السياحية وأماكن التنزه، من خلال وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

وتبذل الكثير من الجهات المعنية جهودا كبيرة في سبيل إزالة هذه التعديات، فيما نجحت مدينة البترا باستخدام مواد خاصة وطبيعية في طمس الكتابات والعبارات عن الواجهات والصخور.
وتشكل المواقع السياحية وأماكن التنزه أيضا مقصدا لآلاف السياح القادمين إلى المملكة من شتى دول العالم، الأمر الذي يتطلب إبراز الصورة المشرقة عن هذه الأماكن أمام العالم. – الرأي

688e3daaf17118c4ed4e206f0f4daeec - وكالة عكاظ الاخبارية
%d مدونون معجبون بهذه: