Umniah

بنك الإسكان يرعى الجلسة الحوارية لمنتدى الاستراتيجيات الأردني حول التنمية المالية

جمال31 يناير 2023آخر تحديث : منذ سنة واحدة
بنك الإسكان يرعى الجلسة الحوارية لمنتدى الاستراتيجيات الأردني حول التنمية المالية
رابط مختصر

بنك الإسكان يرعى الجلسة الحوارية لمنتدى الاستراتيجيات الأردني حول التنمية المالية

عكاظ الاخبارية

(عمّان، الأردن –كانون الثاني 2023) قدم بنك الإسكان رعايته للجلسة الحوارية التي عقدها منتدى الاستراتيجيات الأردني مؤخراً بعنوان: “التنمية المالية في الأردن ودور سوق عمّان المالي في تحقيقها”، برئاسة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لتحديث القطاع العام، ناصر الشريدة، وبمشاركة محافظ البنك المركزي الدكتور عادل الشركس، والمدير التنفيذي لبورصة عمّان مازن الوظائفي، ورئيس هيئة الأوراق المالية الدكتور ليث العجلوني، والمدير التنفيذي لمركز ايداع الأوراق المالية سارة الطروانة، ومراقب الشركات الدكتور وائل العرموطي، بالإضافة الى ممثلي القطاع الخاص من أعضاء المنتدى وأصحاب العلاقة.

وجاءت هذه الرعاية لانسجام أهداف المنتدى مع أهداف البنك الرامية للمساهمة في تحقيق الاستدامة الشاملة، وحرصاً من البنك على التواجد في الفعاليات الهادفة لتحفيز التنمية المالية، لما لها من أثر مباشر على تحقيق التعافي والاستقرار والنمو الاقتصادي، وبما ينسجم مع أهداف ورؤى البنك.

وكان المشاركون في الجلسة قد ناقشوا العديد من القضايا الهامة التي من شأنها تطوير أداء المملكة ورفع ترتيبها على مؤشرات الأداء والتنافسية العالمية، ومن أبرزها: إزالة العقبات لدعم التعافي الاقتصادي، والدور المهم لسوق عمّان المالي في تحقيق التنمية المالية وضرورة تحفيزه، وأهمية تنفيذ توصيات مبادرة رؤية التحديث الاقتصادي، وأهمية كل من اتباع نهج الحوكمة لتطوير آليات العمل والإفصاح لتعزيز الثقة، فضلاً عن دور المؤسسات التمويلية من البنوك في التنمية، وضرورة توحيد المرجعية التشريعية لعمل مؤسسات سوق رأس المال، وغيرها الكثير

ويلتزم بنك الإسكان في إطار من المرونة والجودة والتكنولوجيا، بتطوير باقة حلوله وخدماته ومنتجاته بما فيها تلك الرقمية عالية المستوى، إلى جانب تنويعها وإثرائها باستمرار؛ لمواكبة الاتجاهات الحديثة، ولتلبية المتطلبات المتغيرة خاصة في ظل تطورات الأوضاع العالمية ومتغيرات الأسواق والاقتصادات، مع تسهيل الوصول إليها، وهو ما يعزز نسب الاشتمال المالي من جهة، كما يخدم أولويات وأهداف رؤية التحديث الاقتصادي حول “الخدمات المستقبلية”.