Umniah

قانون الطفل يا غبرة وقانون حقوق الإنسان يا غبصة .

جمال1 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
قانون الطفل يا غبرة وقانون حقوق الإنسان يا غبصة .
رابط مختصر

عكاظ الاخبارية

بقلم / الإعلامي العميد المتقاعد هاشم المجالي .

سأبدأ مقالتي هذه بتساؤل إلى مجلس النواب والدولة ممثلة بالحكومة ؟
ممن تريدون حماية أطفالنا ونسائنا وأْسَرِنا وإنساننا ؟
هل تريدون أن تحموا الأطفال من والديهم أم من إخوانهم وأخواتهم لا بارك الله فيكم !

هل سقطت عليكم بشائر الرحمة فجأة وكنتم قد حللتم جميع المشاكل الإقتصادية والزراعية والسياحية وعجز الموازانات المالية ! أم هل حللتم قضايا الفساد وحاربتم الفاسدين في الوطن ! ام تخلصتم من المعضلات التي يعاني منها كل الشعب الأردني من الشباب العوانس من الجنسين ! ام استطعتم حماية الأسرة من الفوائد البنكية التي تكبر و لا تنتهي ! ام من البطالة عند الخريجين من الجامعات الربحية والحكومية ! ام من انقطاع المياه اليومي في منازلنا وارتفاع أسعار الوقود والكهرباء والسلع الأساسية!
هل حللتم مشاكل المتقاعدين الذين امضوا ثلاث عقود وهم يعملون وتقاعدوا بأمراض الضغط والسكري والديسك ، ومن طلبات التنفيذ القضائي على كل الشعب الأردني (بإستثناء من كان بالحكومة صاحب دولة أو معالي وعوائلهم ) لأنهم غير قادرين على تسديد ديونهم للبنوك الفاجرة بالفوائد والتي ترأسون أنتم مجالس إداراتها ، ألم تشرّعون قوانين تمنع العمل لمن تجاوز من النساء ال 55 سنة من العمر وال 60 سنة من الرجال في كل الشركات الخاصة والعامة ، مع العلم بأنهم لا زالوا مستأجرين و مديونين ومكتئبين يريدون ان يُكَوِنوا أنفسهم بعد هذا العمر ، حتى اوصلتموهم إلى أن يصبحوا مهددين أنفسهم بالقتل أو الإنتحار ،هذا إن لم تصيبونهم بالأمرأض النفسية التي جعلتهم يفكرون بالخلاص من زوجاتهم وعيالهم .
بالله عليكم لا تضحكوا علينا بما يسمى بقوانين للطفل والمرأة والأسرة!!
كلنا يعرف أن الدولة تبدأ بالعمل على تشريع مثل هكذا قوانين بعد أن يسألوا الجهات المانحة عن الغايات التي يمكن لهم أن يمولوها .
وهي كمَثَل المرأة التي تذهب لصندوق التنمية وتطلب قرض أو منحة بعد أن تسأل عن المواضيع التي تمنح على أساسها القروض ، فعندما تأخذ القرض تصرفه على البوتكس والفيللر والميكب الذي يخرب وجوههن ، ثم تصبح بعد ذلك غارمة ومديونة مهددة بالحبس أو الإنتحار أو قتل زوجها أو أولادها ..

كلنا يعرف أنكم تريدوا أن تشرّعوا قوانين للأسرة لتقبضون عليها المنح التي لا نستطيع نحن الشعب التقدم لها ، وها أنتم تهتموا بقوانين لحقوق المرأة من أجل أيضا أن تقبضوا المنح عليها .
وها أنتم أيضا الأن قد وضعتم دور الطفل على قوائمكم وغدا سيكون دور الحدث ثم الجنين .
وبعدها سيكون هناك قانون لحقوق المرأة المطلقة والمنفصلة وبعدها حقوق الطقس وضوء القمر وجوني وهلالة .

والله أننا نعرف أنها كلها إكذوبات وإلعوبات يستفيد منها فقط أشخاص يملكون مؤسسات مدعومة من الدولة يرأسها من كانوا اصلا أصحاب الدولة والمعالي السابقون وأبنائهم وبناتهم وزوجاتهم ، ويدّعون بأنهم يريدون أن يقدمون خدمات للمراة والطفل والأسرة والذين لم يقدموا شيئا يذكر أثناء أن كانوا رؤساء وزارات ووزراء عاملين وكانوا وقتها يمتلكون السلطة والمال.

حسبي الله ونعم الوكيل فيكم
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
حسب الشعب الأردني الله فيكم ونعم الوكيل .

%d مدونون معجبون بهذه: