Girl in a jacket

فاجعة اغتصاب طالبة في كلية الطب بجامعة العلوم والتكنولوجيا

جمال12 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
فاجعة اغتصاب طالبة في كلية الطب بجامعة العلوم والتكنولوجيا
رابط مختصر

اعكاظ الاخبارية :

إستفاقت كلية الطب بجامعة العلوم والتكنولوجيا، على فاجعة اغتصاب طالبة، والذي صادقت محكمة التمييز في شهر تموز 2020 على قرار محكمة الاستئاف بالحكم على المجرم الفاعل وعلى مالك سكن الطالبات ومشرفة السكن وحارس المبنى بتعويض المجني عليها بمبلغ 250 الف دينار عن الضرر المادي والنفسي الذي لحق بها.

وفي تفاصيل القضية..

منتصف ليلة 15 من أيار وأثناء ان كانت (أ. ز) تغط في النوم جزعت بسماعها حركة قريبة في غرفتها المستقلة وأثناء أن كان يخالجها الخوف المختلط بالشك بأن ذلك كابوس ولا يمكن أن يكون حقيقة لما كانت تشهر به واهمة من أمان في السكن الذي يملكه المدعى عليه الثاني، وسرعان ما تبدد الشك عندما حط عليها شبح رجل شاهدت ملامحه على ضوء خافت ينبعث من شاشة كمبيوترها المحمول وإذ به رجل ضخم البنية داكن البشرة، المدعى عليه الأول، يخطف هاتفها المحمول ويجرها إلى زاوية الغرفة وكمم فمها واقترب منها وفمه تفوح منه رائحة الخمر وهمس باذنها بأنه ليس بسارق وانما يرغب بمواقعتها فما كان منها الا أزاحت يده عن فمها وأخذت بالصراخ بأعلى صوتها مستغيثة فما كان من المجرم إلا أن اخذ يضربها على رأسها وجسمها ضربا مبرحا فحضرت على صراخها إحدى زميلاتها وادركت ان هناك من يعتدي على المدعية.

زميلة المدعية قامت بكسر باب الغرفة وتجمهر عدد من الطالبات القاطنات في نفس السكن بالاضافة إلى المدعى عليه الرابع حارس السكن والمدعى عليها الثالثة مشرفة السكن ، لكن ايا منهم لم يأت بأي فعل من شأنه أن يخيف المجرم أو يردعه عن فعلته ، وازاء هذا التصرف منهم اطمأن المجرم وقام باغتصاب المدعية وهتك عرضها بوحشية وشراسة على مدى خمس وعشرين دقيقة كان خلالها المجرم يتناوب على مواقعتها والقيام بالأفعال الشاذة فيما كان يضربها ضربا مبرحا، وخلال كل ذلك لم يسع المدعية الضعيفة البنية الواهنة القوى سوى الاستغاثة، إلا أن المدعى عليهم وباقي الزميلات كان شاهده قول الشاعر ( لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن ينادي).

الجدير بالذكر ان المدعية ( أ. ز) طالبة مغتربة تدرس الطب في جامعة العلوم والتكنولوجيا في اربد ولكونها ستقيم وحدها، ومن أجل حمايتها ارتأى والداها ان تسكن في أحد دور السكن المعدة لسكن الطالبات وحضرا إلى اربد وقاما بزيارة عدد من دور إسكان الطالبات والأستماع إلى شرح القائمين عليها حول مستوى الامان والخدمات وقد وصل اقناع القائمين على سكن للطالبات إلى القبول لدى المدعية ووالديها فاستقر رأيهم على أن تقطن في ذلك السكن لما تم اعلامهم به عن مستوى الامان والحماية والسيطرة والخدمات . 

gtftft - وكالة عكاظ الاخبارية
%d مدونون معجبون بهذه: