الضمان الاجتماعي من التمرّس إلى التخبّط

18 أيار 2020
266 مرات

 

عكاظ الاخبارية :

بقلم / م. خلدون عتمه

لوحظ في الآونة الاخيره تخبطات واضحه بأنهاك أموال الضمان الاجتماعي قبل وبعد جائحة كورونا، ما تتعدد الآراء حول هذا الموضوع الجدلي ودور الضمان، وزاد الأمر ضبابية بإنهاء خدمات الناطق الرسمي باسم الضمان الاجتماعي الأستاذ موسى الصبيحي الذي برع في إنشاء علاقة عميقة مع جميع الإعلاميين لدعم مظلة الضمان الاجتماعي إعلاميا بدون اي مقابل وعمل منذ خدمته بغرس الثقه ما بين الضمان الاجتماعي والمجتمع المحلي وكان حلقة الوصل ما بينهما باحترافية ومهنية عالية الدقه ومنها الصراحه حتى أصبحنا نغلق افواهنا خجلا من هذه الشخصية المثالية.
مؤسسة الضمان الاجتماعي المؤسسه الوطنية الأردنية التي تعلق بها آمال الأردنيين والتي هي مصدر العيش للكثير من الأردنيين الذي يستوجب على الدوله دعمها وليس العوده لها واستغلال أموال مؤسسة الضمان الاجتماعي لفشل الحكومات اقتصاديا.
ولكن ما يدور الان بالرأي العام وما تتخبط إدارة الضمان الاجتماعي من موافقة الدولة على التقاعدات ما قبل كورونا ويلحقها أوامر الدفاع الاخيره ما نتج عنها من انتهاك لاموال الضمان الاجتماعي وكانت المسرحية قد اكتملت بأن من الحكومه باشراك اكبر عدد ممكن في الضمان الاجتماعي.
عندما نتتبع لهذه المسرحية التي انهكت أموال مؤسسة الضمان الاجتماعي وما يوحي لها من إشراك أصحاب التجارات التي يستوفي أعمارهم الكبر كيف يستطيع الضمان إشراك هذه الفئات العمرية من منشآت تجارية صغيره ومعظمهم متقاعدون وارباب المنازل ويبلغون من العمر عتيا.
الاطاحات ببعض الموظفين الشرفاء المخلصين والمنتميين إلى هذا الوطن والذين قدموا زهرة شبابهم في خدمة الوطن دون وجود مبررات او اي مقنعات حكومية بل أصبحت مزاج المسؤول دون مهنية.
الكاتب المهندس
خلدون عتمه

 

k-150x150.jpg

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع