ملك لديه عقل استراتيجي

08 تشرين2 2019
88 مرات

 ملك لديه عقل استراتيجي " الذي نشرت في " the jordan تايمز "


عكاظ الاخبارية :

بقلم / الدكتور يعقوب ناصر الدين

لماذا يشارك صاحب الجلالة بشكل مباشر في بعض الشؤون العامة في دولته عندما يكون من المفترض ان تكون مسؤولية حكومته؟ وهذا السؤال هو سؤال شائع من قبل السياسيين والصحفيين الاردنيين الذين ينظرون الى هذه المشاركة دليلا على ان الحكومة غير كفاءة جدا في ترجمة رؤية الملك وتوجيهاته الى واقع.

وفي مجال الدراسات الاستراتيجية، فان القائد الاستراتيجي هو الشخص الذي يعمل كمدير وحكم و الناطق الرسمي باسم المجموعة. هو او هي تلهم الاخرين للعمل والتعاون، ويعزز بيئة الانتاجية المهنية. والاهم من ذلك، ينبغي لها ان تشجع على نحو مثالي اولئك الذين تؤدي الى اتخاذ قرارات شجاعة وفي كثير من الاحيان سيئة. ويجب ايضا ان يتمتع القادة الاستراتيجية بمهارات اتصال استثنائية وان يكونوا قادرين على مواجهة التحديات بشكل مباشرة.

قال الجنرال (ايزنهاور) ذات مرة ان هذه الصفات المذكورة اعلاه هي ما غرس الثقة بالناس، لان التعاون هو روح العمل الجماعي. لذلك، من المهم جدا شرح الفرق بين التدخل في الشؤون العامة والدور الطبيعي للقائد الاستراتيجي الذي لا يهتم الا بالمجد واكثر من ذلك بشان حماية كل شيء وكل من هو مسؤول عنه، بغض النظر عما اذا كان يقود امة، جيش، او منظمة مدنية. لا يمكن للمرء الا ان تتخيل الضغط الذي يجب ان يفعله الشخص عندما يكون مسؤولا عن الثلاثة في ان واحد!

لست بحاجة الى تذكير اي شخص برفضه الملك الكامل ل قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل و دعمه الثابت لحل لدولة من الدول. وقد حدد اخر خطاب الملك امام الامم المتحدة الاخطار الكامنة في القرارات الاحادية التي تحرم الفلسطينيين من حقوقهم الشرعية في غياب القيادة الاخلاقية. وقد ذهب صاحب الجلالة الى حد ان يعلن انه لا امل في تحقيق السلام الاقليمي والعالمي دون حل عادل للمسالة الفلسطينية، وهو حل القائم على اساس وجود دولة.

هذه هي الروح التي يجب ان يفهم فيها قوة الملك وحيويته على المراحل الوطنية والاقليمية والدولية. واذا كان هناك درس قيمة واحد يجب ان تعلمه من قبل الاحداث في المنطقة، فهو ان صمود الدول وبقاءها جزء لا يزال جزءا من قدرة قادتها الاستراتيجية على توجيهها بحكمة خلال الاوقات المظلمة. وبدون مثل هذه القيادة، مقدر لها ان تقع فريسة لنفس الكوارث التي مزق العديد من البلدان في المنطقة.

73291066_3012508015430638_4815403631605972992_o.jpg

 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع