عشائر الاردن الحصن المنيع للوطن

14 آب 2018
139 مرات

 

عكاظ الاخبارية :

الزرقاء – جمال عليان

يعتبر دور العشائر الاردنية من شمالها الى جنوبها ومن شرقها الى غربها أحد الركائز الاجتماعية والمهمة في المملكة الاردنية الهاشمية بالاضافة الى العشائر الاردنية من اصول فلسطينية التى انخرطت في المجتمع الاردني ابان النكسات التي اصابت فلسطين العربية , فكما تقدم العشائر الاردنية الاصيلة الولاء لتراب الوطن وللنظام الهاشمي فهي كذلك العشائر الاردنية من اصول فلسطينية تقدم الولاء لتراب الاردن الطهور الذي احتضنهم وللنظام الهاشمي الذي لم يفرق يوما بين ابناء وطنه .

ويتحلى الشعب الاردني والفلسطيني بميزه لا يتحلى بها شعب من آية شعوب العالم انها تعتبر الجسدين جسد واحد والهم واحد والفرح واحد , حيث تقوم هذه العشائر بادوار مختلفة في مناطقها في كافة الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والخيرية .

ويبرز دور العشائر الاردنية منذ عقود مضت ولا زالت تدعم إستقرار الامن للوطن , ، فقدمت التضحيات الجسام في كافة مناحي الحياة كما قدمت العديد من الشهداء دفاعا عن فلسطين العربية وعن ثرى تراب الاردن الطهور .

وتحظى العشائر الاردنية على اهتمامات النظام الهاشمي حيث تم تنمية مناطق العشائر الاردنية من مختلف الجوانب ، كما لا تزال هذه العشائر على عهد الولاء والانتماء للنظام الملكي الهاشمي.

وفي ميزة تتحلى  بها عشائرنا الاردنية , عندما تحصل المشكلات والنزاعات بين افراد العشيرة الواحدة او بين العشائر الاخرى، كثيرا ما يتم تطويقها وحلها عن طريق القضاء العشائري الذي ساهم في حل الكثير من المشكلات ، كما لعب شيوخ العشائر في الحد من هذه المشاكل، من خلال الحوار والتشاور ولعب دورا مهما في مناقشة القضايا والهموم والتحديات التي تواجه هذه العشائر وطرق حلها .

وتشارك العشائر الاردنية في الاحتفالات والمناسبات الوطنية لتعزز الولاء والانتماء للوطن والملك، وتغرس في نفوس شبابها قيم المواطنة الصالحة التي تهدف من خلالها المحافظة على مكتسبات الوطن، ومقدراته وانجازاته ومسيرته المستمرة المتواصلة.

وتقدم العشائر الاردنية المبادرات الانسانية لافرادها، رغم الصعوبات الكثيرة التي تواجهها ،لكنها بقيت محافظة على الروابط العشائرية والاجتماعية بين اتباعها، فهبت لكشف المكروب، واغاثة المحتاج، ورفع الظلم عن المظلوم، وردع الظالم ،واجارة المستجير، واطعام المسكين، وايواء اليتيم، والارملة وذي الحاجة، وظلت تمارس ادوار اجتماعية خيرية نابعة من الدين الاسلامي، والاعراف والعادات ،والتقاليد العربية الاصيلة ،التي تساهم بالامن والامان الاجتماعي وتعززه.


وتعتبر العشائر الاردنية الحزب الاول والاخير والمدافع الشرس عن ثرى الاردن الطهور حتى لو ظهر من بعض افرادها الذين يتم غسل ادمغتهم من قبل اصحاب اجندات داخلية وخارجية تعمل لزعزة الاستقرار في الاردن الحبيب فتقف هذه العشائر بوجه كل من تسول له نفسه لزعزعة امن البلاد وتصدر بيانات الشجب والاستنكار وتطالب الدولة بضرب بيد من حديد للحفاظ على المجد الذي بنته العشائر الاردنية من اسلافها , وتبقى العشائر الاردنية الشوكة في عين الإرهاب وقوى البغي والظلام , 
وتؤمن بإن رسالة الأردن هي رسالة الإسلام الحقيقية ورسالة السلام والمحبة.

 

15542112_554079968135383_6507176701582145923_n.jpg

 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع