داعش وخاصية التبخر

10 آب 2017
1738 مرات
نوفل الشريف نوفل الشريف

عكاظ الاخبارية :

بقلم - نوفل الشريف

 بعد سنوات على اعلان دولة الخلافة المزعومة وبعد مسرحية عشرات الآلاف من المقاتلين الأجانب والعرب وهكذا وبقدرة امريكية بامتياز يتحول المقاتلون من الحالة الصلبة اجساد تقاتل وتدمر وتخطط الى الحالة الغازية فتتبخر تلك القوات ........

بتاريخ 6/9/2014

قال  قال ماثيو أولسن، مدير المركز الأميركي الوطني لمحاربة الإرهاب، ان مجموعة داعش تسيطر على مساحة تقدّر بحجم مساحة بريطانيا،

وحسب تقرير

بلغ عدد مسلحي تنظيم داعش 31.500 ألف مقاتل حسب آخر تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وهو عدد يفوق جنود جيوش دول سيادية.

فقامت الطائرات والصواريخ وآلة الحرب الحديثة بمهمتها ودمرت

الشجر والحجر وقتلت الانسان والحيوان واعادت مدن وبلدات الى العصور الوسطى .وتم تهجير ملايين الناس اغلبهم اطفال ونساء كل ذلك من اجل القضاء على داعش

وعملت الآلة الاعلامية الصهيونية وحلفائها على تضخيم قوة داعش

واصبح تدمير بلدة بأكملها للقضاء على عشرة مسلحين أمر مقبول .

إنها خاصية التبخر!!!!

وسوف تتكاثف تلك الجزيئات لتصبح غيمة تستمطرها قوى الظلم والطغيان في أي مكان آخر من العالم الإسلامي وبأي مسمى جديد أو قديم لتنفيذ مخطط جديد .كي تعود آلة الحرب لعملها وتدمر الحجر والشجر وتقتل الانسان .

تلك الآلة الصهيونية مع قوى الشر والضلال نجحت الى حد كبير في تزييف الواقع وقلب للحقائق فيتمنى المشاهدالعادي للحدث سرعة التحرير المزعوم مهما غلى الثمن.

ورغم وجود ملايين المسلمين في دول أوروبا وامريكا لاتوجد بيئة حاضنة لتلك الغيمة لوجود الديموقراطية والحرية وسيادة القانون.

إما البلدان الفاقدة للديموقراطية والحرية وسيادة القانون والغارقة في التخلف والفساد بيئة خصبة للمنظمات التكفيرية وما اكثر تلك البلدان في العالم الثالث ويبقى انتقاءمكان استمطار تلك الغيمة رهين خيارات الصهيونية وحلفائها .

فأين سوف يستمطروا الغيمة وما إسمها الجديد ؟

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع