عربي ودولي (415)

اصيب شخصان صباح اليوم الاثنين، بانفجار اسطوانة اوكسجين مستخدمة في قص الحديد، بمبنى الصوامع في ميناء العقبة القديم.

وبحسب مدير شركة العقبة لادارة وتشغيل الموانئ محمد مبيضين  انه تم اسعاف المصابين الى مستشفى الامير هاشم حالتهما الصحية بسيطة، لافتا الى أن هناك شخصان اخران معلقان على ظهر الصوامع يتم التعامل معهما من قبل كوادر الدفاع المدني.

واضاف مبيضين أن اعمال هدم تتم بمرافق الميناء القديم منذ اسبوعين، وان الشركة قامت باخلاء الميناء القديم منذ 3 اسابيع، مؤكدا أن اعمال المناولة تتم على أكمل وجه ولا يتم اي تعطيل لاعمال الميناء جراء الانفجار.

قالت رئيس لجنة مفوضية حقوق الإنسان لمدينة سياتل لبنى محادين إن تعيينها من قبل عمدة مدينة سياتل لتولي المنصب، جاء للدفاع عن العدالة وتكافؤ الفرص حيث كانت أول امرأة عربية ومسلمة تتولى هذا المنصب.

وأضافت الاردنية محادين إنه تم تعيينها أيضا رئيس لجنة الاستئناف للجنة في مدينة سياتل للدفاع عن العدالة، وكذلك عضو استشاري للمركز الاسلامي العربي، لدعم المجتمع العربي والاسلامي الموجود في المنطقة من خلال التفاوض والحوار.

وحصلت محادين على درجة الماجستير في إدارة السياسة العامة والحكم من كلية دانييل جيه إيفانز للشؤون العامة في جامعة واشنطن في مدينة سياتل، واشنطن ، وماجستير في إدارة الأعمال في التمويل من الجامعة الألمانية الأردنية في عمان وشهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال (العلوم السياسية) من الجامعة الأردنية ، كما هي حاصلة على شهادات في الوساطة المهنية من سياتل ، واشنطن في تخصص “السياسة العامة ، العلاقات بين الثقافات / الدولية ومكان العمل” ، وأيضا شهادات في التدريب المهني والتوجيه ، والإشراف و إلادارة. فضلاً عن كونها تتقن عدة لغات أهمها اللغة الإنجليزية، والعربية، والفرنسية، وحاصلة على مؤهل في لغة الإشارة الأمريكية للصم والبكم

عملت محادين في منصب مديرة برامج والممثل لمؤسسة وستمنستر للديمقراطية في الأردن والمسؤول الأول في مؤسسة وستمنستر للديمقراطية في الأردن والذي يتضمن قيادة و تقرير و تنفيذ البرامج والأنشطه للمؤسسة في أرجاء المملكه الأردنية الهاشمية، يتضمنها من قيادة تنفيذ برامج استراتيجية وتطوير الأعمال، والتعاون مع المؤسسات والزملاء في المنطقة والدول المجاورة، وتقديم الدعم للبرنامج والفعاليات والأنشطة الإقليمية التي أجريت في الأردن

في فكرة فريدة من نوعها وعملية بذات الوقت في عالم التكنولوجيا؛ تمكن الشاب محمد مصلح من إطلاق تطبيق “المعلم”، بحيث يوفر الخدمة لكل متصفح وفي أي زمان ومكان.

“المعلم” تطبيق مجاني يتم تحميله عبر الهواتف الذكية، يتيح للمستخدم أن يقوم بطلب أي خدمة يحتاجها، مثل: طلب فني صيانة بمختلف التخصصات، والى أي مكان يحدده، بحيث يعمل التطبيق على ايصال الزبون بأقرب فني متواجد بمنطقته، مع ضمان وصوله بوقت محدد وسعر منافس أيضا.

كما يوفر للفنيين وأصحاب المهن إمكانية عرض خدماتهم والإعلان عنها، واستقبال الطلبات من الزبائن، والتواصل معهم من خلال هذا التطبيق.

في مقابلة أجرتها “الغد” مع  الشاب محمد مصلح، تحدث عن فكرة التطبيق التي قام بها بالتعاون مع أصدقائه طارق أبو لغد وزيد عوده الله، وهي من تنفيذ شركة “كستنا”.

وأوضح، أن الفكرة بدأت من تجربته الشخصية عندما قرر تجهيز بيته والتعامل مع كافة فئات الفنيين، وما واجهه من متاعب في الحصول على خدماتهم، حيث لاحظ أن هذا المجال غير منظم على الإطلاق وواجه صعوبة كبيرة في التواصل والتعامل معهم.

ويعلل السبب، ليس للفنيين مواعيد ثابتة، ولا أسعار محددة، مما يجعل الزبون في حالة عدم ارتياح في التعامل.

من هنا جاء تطبيق “المعلم” لتنظيم هذا السوق بالكامل، وذلك من خلال تجميع أكبر عدد من “الصنايعيين”، والذي استطاع الحصول على أرقام هواتفهم من خلال مؤسسة التدريب المهني، التي أبدت تعاونها، خصوصا وأن لديهم معاناة في توظيف الخريجين لديهم.

ضم التطبيق أسماء الفنيين، بحيث يقوم كل فني بعمل “بروفايل” خاص به على الموقع، وتحميل معلوماته كاملة، وصورته، والمناطق التي يخدم بها والخدمة التي يقدمها.

أما بالنسبة للمستخدم، فما عليه سوى تحميل التطبيق وتدوين بعض المعلومات، مثل اسمه ورقم هاتفه وعنوانه، وبعد إكمال عملية التسجيل يقوم باختيار نوع الخدمة التي هو بحاجة لها، ومن ثم يستعرض أسماء الفنيين المسجلين على التطبيق ويختار الذي يناسبه بحسب منطقته. ويلفت إلى أن المستخدم يستطيع استعراض “البروفايل” الخاص بالفني والإطلاع عليه وعلى تقييمه من قبل الزبائن الآخرين. ويشير الشاب مصلح إلى أن الشيء الذي سينظم العمل في التطبيق هو خاصية “التقييم”، بحيث يستطيع كل زبون وبعد إنتهاء الفني من العمل لديه أن يعمل على تقييمه من خلال عدة جوانب، مثل: المهارة في الأداء، السعر الذي دفعه اذا كان مناسبا أو غير مناسب، الإلتزام في المواعيد، اللباقة، وهل ينصح بأن يطلبه الزبائن من بعده أم لا. ويستطيع الزبون كتابة رأيه بالكامل عن الفني، خصوصا اذا تعرض لموقف معين معه أو تعرض للغش بالأسعار، بحيث يظهر رأيه الذي قام بتدوينه على الملأ وللجميع، مبينا أنه في حال تكررت الشكاوى على نفس الفني أكثر من مرة يتم شطبه من على التطبيق وعدم التعامل معه.

ويضيف مصلح إلا أن التطبيق مفتوح لكل “الصنايعيين” دون شروط، وخصوصا الأردنيين، فالأولوية لهم في التشغيل، معتبرا أن المهارة تكمن لدى الفني القادر على إثبات نفسه عليه من خلال التقييم، فمن الطبيعي أن الفني صاحب التقييم الضعيف لن يقوم أحد بطلبه والعكس صحيح.

ويعتبر مصلح أنه وبالرغم من أن التطبيق ما يزال حديثا، ولم يمر على اطلاقه سوى أسبوعين، إلا أنه سعيد بحجم الطلبات التي يستقبلها التطبيق يوميا، وأنه لاقى إعجاب المستخدمين.

ويحتوي التطبيق على عدة فئات مختلفة، ومنها التصليحات العامة ويندرج تحتها (الكهرباء، التكييف، الساتلايت، الدهان، السباكة، صيانة الكمبيوتر والانترنت، النجارة، الحدادة، صيانة الكهربائيات، وصيانة الغاز والافران).

ثانياً فئة المركبات وتشمل (ميكانيك السيارات، كهرباء السيارات، بناشر السيارات، قطع وزينة السيارات، ونشات النقل، آليات ثقيلة)، فئة البناء والمنازل وتحتوي (نقل وتركيب الأثاث، البلاط، البناء، الزجاج والألمنيوم، صيانة المصاعد، تركيب وصيانة القرميد والمظلات، زراعة وتزيين الحدائق، الديكور، المقاولات العامة، وأنظمة المراقبة والحماية).

أما الفئة الرابعة وهي التوزيع وتشمل: (صهاريج المياه، سيارات الغاز، صهاريج النضح، توزيع السولار)، وأخيرا فئة النظافة والتي تشمل خدمات النظافة بأكملها.

ويشير مصلح الى أن المستخدم بإمكانه طلب الفني إلى أي مكان موجود فيه حتى لو كان في الشارع، بالإضافة إلى أن الزبون بامكانه من خلال التطبيق أن يقوم بارسال صورة المشكلة لديه، ومن جهته الفني يحدد ما إذا كان قادرا على إفادته أم لا، أو يستطيع من خلال الصورة إبلاغه بالسعر اللازم للتصليح، وبهذه الطريقة يستطيع الزبون أن يحدد إذا كان يريد أم لا.

 

أعلنت اوبر مؤخرا أنها سوف تسمح للمستخدمين بتقييم رحلتهم قبل نهايتها بدلاً من الانتظار حتى نهاية الرحلة وهو الاجراء المتبع حالياً لدى أوبر وحتى لدى المنافسين .

أوبر تعتقد أن التقييم في منتصف الرحلة قد يكون أصدق أحياناً وذلك بسبب ردة الفعل المباشرة من الزبون في حال لاحظ مايسيئه او مايسعده ، كما أن ذلك سوف يجعل التقييمات اكثر لأن أكثر الزبائن ينسى أو يتجاهل التقييم بمجرد نزوله من المركبه .

أيضاً ستسمح لك اوبر بالقيام من المزيد خلال الرحلة مثل التعليقات والملاحظات التي سوف تستفيد منها الشركة لإطلاق برنامج خاص عالي الجودة سيتم إطلاقه في يونيو للسائقين الحاصلين على تقييمات إيجابية فضلاً عن تطوير خدمات وتكنولوجيا أوبر بشكل عام .

 انتخبت الهيئة العامة لمساهمي “مجموعة أوفتك القابضة” مجلس إدارة جديد، والذي يتم كلّ أربعة أعوام، وذلك خلال اجتماع الهيئة العامة لمساهمي المجموعة السنوي العادي، الذي أقيم يوم الأربعاء 25 نيسان 2018 في فندق “لاند مارك” بالعاصمة عمّان.

وترأس اجتماع الهيئة العادي إلياس بدّور، رئيس مجلس إدارة “مجموعة أوفتك القابضة”، بحضور أعضاء مجلس الإدارة و المساهمين، وباسم سعيد المدير العام لـ “مجموعة أوفتك القابضة”، والدكتور نبيل الناصر المدير المالي، ومحمد الطرمان مراقب عام الشركات من وزارة الصناعة والتجارة، ووليد طه المدقق الخارجي للحسابات

وناقشت الهيئة العامة خلال الاجتماع القوائم الموحدة للسنة المنتهية في 31 كانون الأول 2017، والخطة المستقبلية لـ “مجموعة أوفتك القابضة”، بالإضافة إلى انتخاب محاسب قانوني مستقل للسنة المالية 2018. وقد تم إقرار توصية مجلس الإدارة بخصوص توزيع أرباح بنسبة 5% على المساهمين.

تأسست شركة “أوفتك” عام 1910 في القدس، لتصبح اليوم مزوداً رائداً للخدمات والحلول المبتكرة عالية الجودة في مجالات الأعمال والتكنولوجيا. وتضمّ الشركة خبرات غير مسبوقة وقدرات شاملة لتقديم الأفضل في مجالات مختلفة والتي تشمل التقنيات البنكية، والتقنيات المكتبية، والأثاث المكتبي، وحلول الحماية الأمنية، وحلول البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، والحلول الأمنية لحماية شبكة المعلومات، والتقنيات المتخصصة في البطاقات البلاستيكية، والحلول البرمجية. وإلى جانب فرعها الرئيسي في الأردن، تتواجد “أوفتك” في كل من فلسطين والسودان والعراق حيث تعد أيضاً رائدة في مجالها. وعلى مدى أكثر من 100 عام، نجحت “أوفتك” في إيصال حلول أعمال شاملة وخدمات استثنائية من خلال فريق عمل مؤهل وشراكات مع أبرز رواد الأسواق العالمية، الأمر الذي مكّنها من إنشاء قاعدة عملاء واسعة في مختلف المجالات التي تتضمن البنوك، وشركات القطاع الخاص، والدوائر الحكومية، والمؤسسات التعليمية، وغيرها.

أوفتك هي إحدى شركات مجموعة أوفتك القابضة، وهي شركة مساهمة عامة، مسجلة بسوق عمان المالي تحت رمز (OFTC) وتعمل برأس مال إجمالي بقيمة 39.6 مليون دينار أردني. مجموعة أوفتك القابضة هي شركة إقليمية رائدة توفر خدمات وحلولاً تقنية مبتكرة بالإضافة إلى خدمات ولاء العملاء، وذلك بما يضمن خلق قيمة مستدامة لعملائها وشركائها على حد سواء.

أعلن محافظ البنك المركزي الأردني الدكتور زياد فريز عن قبول أول طلب للانضمام إلى المختبر التنظيمي للابتكارات المالية، والمقدم من مجموعة شباب، بعد أن تم دراسة طلبهم على مدى أسبوعين من الجوانب كافة، والتحقق من استيفائه لمتطلبات الموافقة المبدئية من حيث الابتكار بالفكرة والابتكار بالتكنولوجيا المطبقة وغيرها من قواعد الأمان والكفاءة.

وتتمحور الفكرة الرئيسية للمشروع حول استخدام تكنولوجيا البلوكتشين (Blockchain)، في رقمنة القوانين والتشريعات وأتمتة عمليات الامتثال والتحقق من العميل، بالإضافة إلى عمليات التحويل المالية صغيرة الحجم بين الحسابات البنكية والمحافظ الإلكترونية.

وأعلن المحافظ فريز، الموافقة النهائية على البدء بالمشروع الوطني (توثيق المستندات والعقود باستخدام تكنولوجيا البلوكشين)، وهو مشروع يمكن البنوك وعملاءها من إصدار وتراسل الكتب والوثائق بأعلى درجات الكفاءة والأمان وتخفيف الوقت والجهد والأعباء الناجمة عن استصدار الوثائق وتصديقها والحيلولة دون إمكانيات التلاعب أو التزوير في الوثائق.

وتم تجهيز المشروع وتطويره وبرمجته لدعم قطاع التكنولوجيا المالية برئاسة البنك المركزي الأردني، وسيبدأ العمل به مع البنوك العاملة في المملكة الأسبوع المقبل.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن اطلق البنك المركزي، مبادرته تأسيس بيئة تنظيمية تجريبية تستهدف دعم وتمكين أصحاب المشروعات الريادية والابتكارات وشركات التكنولوجيا المالية من اختبار وتجربة الحلول التكنولوجية المبتكرة والأفكار الإبداعية، ضمن إطار بيئة حاضنة وداعمة تتيح للمؤسسات والأفراد فحص وتجريب الخدمات والمنتجات المالية المبتكرة أو المطورة من قبلهم ونماذج الأعمال، وكذلك تقديم المشورة والتوجيه دون إخضاع هذه المشاريع للمتطلبات التنظيمية والتشريعية والرقابية في بداية مسيرة إطلاق المنتج أو الخدمة الجديدة.

ويهدف المختبر التنظيمي للتكنولوجيا المالية دفع عجلة الابتكار في قطاع الخدمات المالية والمصرفية الرقمية لتعزيز الاشتمال المالي في الأردن والمساهمة في تشجيع المنافسة الفعالة في مجال التكنولوجيا المالية، وتوفير الدعم والبنية التحتية الملائمة لكافة مبادرات الحكومة في التحول إلى الاقتصاد الرقمي، وما يترتب عنه من تحسين أداء مؤسسات القطاع العام والخاص والمجتمع المدني علاوة على تعزيز عوامل النمو الاقتصادي المستدام.

يذكر أن البنك المركزي، بدأ في وقت سابق باحتضان أصحاب الأفكار الريادية والابتكارات التكنولوجية المالية، ولديه مشروعان قيد الفحوص والاختبار في مجال الشيكات الإلكترونية وتوثيقها بأساليب مبتكرة مع إمكانية إصدار الشيكات وتبادلها وقبولها إلكترونيا دون الحاجة إلى تحرير الشيكات ورقيا وعلى مدار الساعة، ما ينعكس إيجابا على الاقتصاد الوطني والمواطنين وأصحاب الأعمال، ويعالج العديد من المشاكل المرافقة للتعامل بالشيكات الورقية ومحدودية أوقات التعامل بتبادل الشيكات والرد عليها وتقاصها وتسويتها.

 في إطار زيارة رسميّة للبعثة التجاريّة البلجيكية اللوكسمبورجية، التي تهدف إلى تعزيز الأعمال والتبادل التجاري بين هذين البلدين والأردن، منحت السفارة البلجيكيّة – لأول مرة في الأردن – وساماً تقديرياً من جلالة الملك فيليب، ملك بلجيكا، لصاحبي الأعمال الأردنييْن شكري سلفيتي، الرئيس التنفيذي لشركة (بيكرز تشويس) Baker’s Choice- الشركة المتكاملة لمواد الخبز والحلويات – والسيدة شرمين الدجاني، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة حول المتوسط للطاقة “Energy PanMed”، وذلك تقديراً لجهودهما المميزة في تطوير الأعمال والعلاقات التجارية والاقتصادية بين الأردن وبلجيكا.
تمّ ذلك خلال حفل استقبال أقامه سعادة السفير البلجيكي هندريك فان دو فِلد، في منزله يوم الثلاثاء 8 أيار لتكريم صاحبي الأعمال الأردنييْن وأيضاً لتشبيك شركات محليّة مع نظرائها في بلجيكا ولوكسمبرغ. حضر الحفل مسؤولين وشخصيّات رسميّة وخاصة وأصحاب أعمال من الأردن وبلجيكا ولوكسمبورغ ورؤساء غرف تجارة لوكسمبورغ والغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورجية.
وفي كلمة ترحيبية، قال السفير فان دو فِلد: “نحن هنا اليوم لتكريم سلفيتي والدجاني لحفاظهما على علاقات جيّدة ومميزة مع شركات في بلجيكا ضمن مجالات اختصاصهما، على مدى سنوات عديدة. ويُعتبر هذا الوسام الرفيع المستوى رمزاً تقديرياً مقدّماً نيابة عن صاحب الجلالة الملك فيليب، ملك بلجيكا، لأصحاب الجنسيّات الأخرى.”
وأضاف السفير: “يسرّني أن أعلن أن هناك فرص كبيرة لتطوير الأعمال وتعزيز الاستثمار بين بلدنا والأردن كما هو واضح من خلال الجهود الواعدة التي تبذلها كل من بروكسل للاستثمار والتصدير (hub.brussels) ووكالة إقليم والونيا للتجارة الخارجية والاستثمار (AWEX) و منطقة فلاندرن Flandern Export بالإضافة إلى غرفة تجارة لوكسمبورغ والغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورجية.
وفي تصريح للصحفيين، قال سلفيتي، الرئيس التنفيذي لشركة (بيكرز تشويس) Baker’s Choice- الشركة المتكاملة لمواد الخبز والحلويات التي تأسست عام 2004: “يشرفني استلام هذا الوسام الملكي الذي يُسلط الضوء على أهمية التعاون مع الشركات البلجيكية لتحسين العلاقات التجارية الأردنية البلجيكية.” وأوضح سلفيتي أن تجربته الشخصيّة مع “مجموعة بوراتوس البلجيكية Puratos Group وهي شركة متخصصة في صناعة المواد الأولية التي تستعمل في صناعة الحلويات والشوكلاتة والمخبوزات – قد ساهمت بالتعاون مع الشركة المتكاملة لمواد الخبز والحلويات في تحسين جودة منتجات عدد كبير من المنشآت والمصانع الأردنية وأصبحت مصدر أفكار جديدة وخلاّقة تتماشى مع رسالة الشركة التي تهدف إلى تقديم الدعم لأصحاب محلاّت الحلويات والشكولاتة والمخبوزات أيضاً ليتمكّنوا من النجاح والتميز في أعمالهم.
والجدير بالذكر أن بلجيكا هي الدولة السادسة في الاتحاد الأوروبي التي تصدّر إلى الأردن. والأهم من ذلك أنه في العام 2017، كانت بلجيكا أول وأكبر سوق للصادرات الأردنيّة في أوروبا.

مؤكدة على التزام “مجموعة المطار الدولي” الراسخ تجاه التوسع المستمر في شبكة شركات الطيران التي يتعامل معها مطار الملكة علياء الدولي، استقبل المطار أولى رحلات الخطوط الجوية النرويجية والتي حطت على أرضه يوم الثلاثاء 8 أيار 2018 في تمام الساعة العاشرة والربع مساءً، معلنة بذلك بدء الرحلات بين عمّان وكوبنهاجن مرتين في الأسبوع. وبهذه المناسبة أقيم حفل ترحيبي، تم فيه استقبال الرحلة الأولى بتحية “أقواس الماء” التقليدية، وذلك بحضور عدد كبير من المسؤولين، في مقدمتهم ممثلين عن كلّ من “مجموعة المطار الدولي”، و”هيئة تنشيط السياحة”.
جاءت هذه الخطوة كجزء من جهود “مجموعة المطار الدولي” لتلبية احتياجات المسافرين المختلفة، وتوفير الخدمة إلى وجهة جديدة غير مخدومة من قبل إلى العاصمة الدنماركية كوبنهاجن. وتمهد هذه الخطوة الطريق نحو عدة وجهات إسكندنافية أخرى، إلى جانب تأسيسها للشراكة مع واحدة من أكبر شركات الطيران منخفضة التكلفة على مستوى العالم، وإحدى الخطوط الجوية الأسرع نمواً في العالم. وتؤمن “مجموعة المطار الدولي” بشكل راسخ بأن مثل هذه المسارات الجوية المتنوعة إلى وجهات جديدة ستصب في مصلحة القطاع السياحي المحلي وبالتالي تعزيز الاقتصاد الوطني، بينما توفر للسياح والمواطنين على حد سواء خيارات سفر متنوعة أكثر من أي وقت مضى.
وبهذه المناسبة، قال كيلد بنجر، الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة المطار الدولي”: “يسرنا أن نرحب بالخطوط الجوية النرويجية هنا في مطار الملكة علياء الدولي؛ فهذه خطوة جديدة على الاتجاه الصحيح، تقدم للمسافرين خيارات جديدة ومطلوبة من الرحلات من وإلى الأردن، خاصة داخل أوروبا. وبوصفنا البوابة الجوية الرئيسية للأردن على العالم، نسعى جاهدين نحو توفير رحلات ملائمة ومريحة واقتصادية عبر مطار الملكة علياء الدولي، من خلال شراكاتنا مع نخبة من خطوط الطيران العالمية مثل الخطوط الجوية النرويجية”. وأضاف: “نحن على ثقة بأن هذه الشراكة ستزيد من عدد المسافرين القادمين إلى الأردن، الأمر الذي لن يقتصر على المساهمة في تعزيز السياحة المحلية والاقتصاد الوطني فحسب، بل أيضاً سيجتذب عدداً أكبر من الخطوط الجوية لتكون جزءاً من عائلة مطار الملكة علياء الدولي”.
وبدوره، قال توماس رامدال، رئيس الشؤون التجارية في الخطوط الجوية النرويجية: “متحمسون للغاية لإطلاق مسارنا الجوي الجديد بين عمّان وكوبنهاجن بالشراكة مع مطار الملكة علياء الدولي، ونتطلع نحو المنافع المتبادلة التي سيحققها لكلا البلدين، وتعزيز التعاون الاقتصادي، وتسهيل تدفق السياح من وإلى هاتين المدينتين الشهيرتين تاريخياً. نقدم خيارات عديدة من الرحلات قصيرة وطويلة المدى على متن الخطوط الجوية النرويجية إلى الكثير من الوجهات حول العالم، بالإضافة إلى توفير أسعار معقولة للجميع، وهو ما نهدف إلى تحقيقه من خلال هذه الشراكة”.

اعتادت هيئة الأوراق المالية كجهة رقابية أن ترسل كتب إلى الشركات التي يرتفع أو ينخفض سعر سهمها بصورة مفاجئة. ولكن هذا الأمر لم يحدث مع شركة أموال إنفست التي ارتفع سعر سهمها بنسبة 220%، علما بأن رئيس مجلس إدارة الشركة ومديرها المالي يقومان بشراء كميات كبيرة من الأسهم يوما ودون الافصاح عن ذلك، وكل ذلك تحت علم ومرأى من هيئة الأوراق المالية.

وفي ظل صمت مطبق من إدارة الشركة على هذا الوضع، بينما كانت في وقت سابق تملأ الدنيا بالافصاحات والكتابات متباكية على حقوق المساهمين، ولكن يبدو أن النوايا قد تغيرت، وأنه عندما جاء الوقت لتسترد الشركة حقوقها لم تفكر إدارة الشركة إلا بحصتها الشخصية من الكعكة.

فقد كشفت مصادر بأن الشركة ستسترد حقوقها خلال أيام، وأن رجل الأعمال فايز الفاعوري وخاطر يحاولان وفي سباق محموم تنفيذ اتفاقيات التسوية بكل دون تاخيرا تجنبا لاحكام قطعية قد تواجههما وذلك في ظل التوجه الرسمي والقضائي للبت وحل القضايا العالقة منذ سنوات،  والنظر بالتسويات من وجهة نظر اقتصادية واستثمارية ومراعاة عامل الزمن الذي يلحق بالشركات خسائر فادحة نظرا لطول مدة التقاضي في مثل هذه القضايا الشائكة، وبما يحقق العدالة ومصلحة الشركاء والمساهمين في هذه الشركات بهدف مساعدة هذه الشركات على تصويب أوضاعها والعودة للعمل.

وحسب المصدر نفسه فان تنفيذ هذه التسويات بات قاب قوسين او ادنى وان مجلس ادارة الشركة فقط هو من يحتكر المعلومات، وحسب تصريح سابق لرئيس مجلس الإدارة على موقع بورصة عمان فإن أحد شروط اتفاقية التسوية مع رجل الاعمال فايز الفاعوري بأنه سيعيد للشركة مبلغ 8 مليون دينار تقريبا من خلال تملك حصة قد تصل إلى 50% من مجمع إسوزو في عمان وقد قدره أحد الخبراء بـ 21 مليون دينار.

لذا، نتمنى على هيئة الأوراق المالية أن تخاطب إدارة الشركة تطالبها بالافصاح عن أي أمور ومستجدات جوهرية حول وضع الشركة.

تقرر اختيار المهندسة الأردنية فرح العقيلي لتترأس فريق التخطيط الحضري وإعادة الإعمار المسؤول عن الإسكان والإشراك المجتمعي.

ويشمل الفريق الذي تترأسه المهندسة الأردنية العقيلي خبراء دوليين ومهندسين من الولايات المتحدة، أوروبا، جنوب أفريقيا إضافة للبرازيل وبورتوريكو.

ونوهت المهندسة العقيلي بانه تم اختيارها من قبل فريق عمل مشترك مكون من خبراء اليونسكو ومهندسي المشروع في سلسلة اجتماعات الفريق التي تمت في ميامي في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، ويتكون الفريق العام من أكثر من 65 خبيرا ومهندسا.

ولفتت المهندسة العقيلي أن سان خوان، عاصمة جزيرة بورتوريكو تعرضت إلى ضربات إعصار (ماريا) في أيلول الماضي، الذي وصفه الخبراء بأقوى إعصار يضرب المنطقة منذ 90 عاماً، فيما يقوم الفريق حالياً بتقييم دقيق لأضرار الإعصار على المساكن والبنية التحتية من خلال استخدام تقنيات تكنولوجيا المسح ثلاثي الأبعاد والطائرات دون طيار, كما ويتم أيضاً تحديد ومسح مواقع لإقامة مشاريع طاقة متجددة مقاومة للظروف الجوية الصعبة.

ونوهت المهندسة العقيلي الى ان إعصار ماريا هو إعصار استوائي قوي ضرب جزيرة دومينيكا عندما كان بتصنيف الدرجة الخامسة على مقياس سفير-سمبسون ومن ثم ضرب بورتوريكو بعدما أصبح من الدرجة الرابعة وهدد ولاية كارولاينا الشمالية وأجزاء من إقليم الأطلسي الأوسط، وهو عاشر أقوى إعصار مسجل في المحيط الأطلسي وأسوأ إعصار يضرب جزيرة بورتوريكو منذ عام 1928 ، ويعد إعصار ماريا العاصفة الثالثة عشرة التي يتم تسميتها، وسابع إعصار استوائي، ورابع إعصار من أعاصير الدرجة الثالثة فما فوق وهو ثاني إعصار بتصنيف الدرجة الخامسة لموسم الأعاصير الأطلسي لعام 2017. سبب إعصار ماريا أضراراً بالغة في المسار الذي سلكه عبر شمال شرقي منطقة الكاريبي، وكان ثالث إعصار كبير يهدد بتوجيه ضربة مباشرة لجزر ليوارد خلال مدة أسبوعبن بعد ما ألحقه إعصار إيرما من دمار كارثي على تلك الجزر ومرور إعصار خوسيه بالقرب من الجزر.

يذكر ان المهندسة فرح العقيلي تعمل في مركز الدراسات الحضرية والبيئية في جامعة فلوريدا إضافةً إلى متابعتها دراسة الدكتوراه في نفس الجامعة التي تعد من أفضل عشر جامعات حكومية في الولايات المتحدة.