عربي ودولي (408)

اعتادت هيئة الأوراق المالية كجهة رقابية أن ترسل كتب إلى الشركات التي يرتفع أو ينخفض سعر سهمها بصورة مفاجئة. ولكن هذا الأمر لم يحدث مع شركة أموال إنفست التي ارتفع سعر سهمها بنسبة 220%، علما بأن رئيس مجلس إدارة الشركة ومديرها المالي يقومان بشراء كميات كبيرة من الأسهم يوما ودون الافصاح عن ذلك، وكل ذلك تحت علم ومرأى من هيئة الأوراق المالية.

وفي ظل صمت مطبق من إدارة الشركة على هذا الوضع، بينما كانت في وقت سابق تملأ الدنيا بالافصاحات والكتابات متباكية على حقوق المساهمين، ولكن يبدو أن النوايا قد تغيرت، وأنه عندما جاء الوقت لتسترد الشركة حقوقها لم تفكر إدارة الشركة إلا بحصتها الشخصية من الكعكة.

فقد كشفت مصادر بأن الشركة ستسترد حقوقها خلال أيام، وأن رجل الأعمال فايز الفاعوري وخاطر يحاولان وفي سباق محموم تنفيذ اتفاقيات التسوية بكل دون تاخيرا تجنبا لاحكام قطعية قد تواجههما وذلك في ظل التوجه الرسمي والقضائي للبت وحل القضايا العالقة منذ سنوات،  والنظر بالتسويات من وجهة نظر اقتصادية واستثمارية ومراعاة عامل الزمن الذي يلحق بالشركات خسائر فادحة نظرا لطول مدة التقاضي في مثل هذه القضايا الشائكة، وبما يحقق العدالة ومصلحة الشركاء والمساهمين في هذه الشركات بهدف مساعدة هذه الشركات على تصويب أوضاعها والعودة للعمل.

وحسب المصدر نفسه فان تنفيذ هذه التسويات بات قاب قوسين او ادنى وان مجلس ادارة الشركة فقط هو من يحتكر المعلومات، وحسب تصريح سابق لرئيس مجلس الإدارة على موقع بورصة عمان فإن أحد شروط اتفاقية التسوية مع رجل الاعمال فايز الفاعوري بأنه سيعيد للشركة مبلغ 8 مليون دينار تقريبا من خلال تملك حصة قد تصل إلى 50% من مجمع إسوزو في عمان وقد قدره أحد الخبراء بـ 21 مليون دينار.

لذا، نتمنى على هيئة الأوراق المالية أن تخاطب إدارة الشركة تطالبها بالافصاح عن أي أمور ومستجدات جوهرية حول وضع الشركة.

تقرر اختيار المهندسة الأردنية فرح العقيلي لتترأس فريق التخطيط الحضري وإعادة الإعمار المسؤول عن الإسكان والإشراك المجتمعي.

ويشمل الفريق الذي تترأسه المهندسة الأردنية العقيلي خبراء دوليين ومهندسين من الولايات المتحدة، أوروبا، جنوب أفريقيا إضافة للبرازيل وبورتوريكو.

ونوهت المهندسة العقيلي بانه تم اختيارها من قبل فريق عمل مشترك مكون من خبراء اليونسكو ومهندسي المشروع في سلسلة اجتماعات الفريق التي تمت في ميامي في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، ويتكون الفريق العام من أكثر من 65 خبيرا ومهندسا.

ولفتت المهندسة العقيلي أن سان خوان، عاصمة جزيرة بورتوريكو تعرضت إلى ضربات إعصار (ماريا) في أيلول الماضي، الذي وصفه الخبراء بأقوى إعصار يضرب المنطقة منذ 90 عاماً، فيما يقوم الفريق حالياً بتقييم دقيق لأضرار الإعصار على المساكن والبنية التحتية من خلال استخدام تقنيات تكنولوجيا المسح ثلاثي الأبعاد والطائرات دون طيار, كما ويتم أيضاً تحديد ومسح مواقع لإقامة مشاريع طاقة متجددة مقاومة للظروف الجوية الصعبة.

ونوهت المهندسة العقيلي الى ان إعصار ماريا هو إعصار استوائي قوي ضرب جزيرة دومينيكا عندما كان بتصنيف الدرجة الخامسة على مقياس سفير-سمبسون ومن ثم ضرب بورتوريكو بعدما أصبح من الدرجة الرابعة وهدد ولاية كارولاينا الشمالية وأجزاء من إقليم الأطلسي الأوسط، وهو عاشر أقوى إعصار مسجل في المحيط الأطلسي وأسوأ إعصار يضرب جزيرة بورتوريكو منذ عام 1928 ، ويعد إعصار ماريا العاصفة الثالثة عشرة التي يتم تسميتها، وسابع إعصار استوائي، ورابع إعصار من أعاصير الدرجة الثالثة فما فوق وهو ثاني إعصار بتصنيف الدرجة الخامسة لموسم الأعاصير الأطلسي لعام 2017. سبب إعصار ماريا أضراراً بالغة في المسار الذي سلكه عبر شمال شرقي منطقة الكاريبي، وكان ثالث إعصار كبير يهدد بتوجيه ضربة مباشرة لجزر ليوارد خلال مدة أسبوعبن بعد ما ألحقه إعصار إيرما من دمار كارثي على تلك الجزر ومرور إعصار خوسيه بالقرب من الجزر.

يذكر ان المهندسة فرح العقيلي تعمل في مركز الدراسات الحضرية والبيئية في جامعة فلوريدا إضافةً إلى متابعتها دراسة الدكتوراه في نفس الجامعة التي تعد من أفضل عشر جامعات حكومية في الولايات المتحدة.

 تعقد هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ورشة عمل إقليمية متخصصة حول “إنترنت الأشياء” وذلك بالتعاون مع الرابطة الدولية لمشغلي الهواتف المتنقلة GSMA خلال الفترة (3-4)/4/2018، وبمشاركة واسعة من ممثلين عن الإدارات العربية الأعضاء في شبكة الهيئات العربية لتنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات، ومشغلي خدمات الاتصالات المتنقلة المحليين والبإقليميين، بالإضافة إلى الجهات المحلية ذات العلاقة.

هذا، ويأتي تنظيم هذه الورشة انطلاقاً من دور الهيئة في بناء قدرات العاملين في قطاع صناعة الاتصالات، وزيادة معارفهم، وإعدادهم لمواكبة التطور التكنولوجي المتسارع في مجال إنترنت الأشياء في المنطقة، بما يشمل الجوانب التنظيمية والاقتصادية والفنية المتعلقة به.

 هنأ البنك الاستثماري  INVESTBANK  – الرائد في تقديم الحلول المالية المبتكرة – خلال رعايته الذهبية لفاعلية ساعة الأرض شريكه الاستراتيجي المنظم للحدث، الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، على تسجيل الرقم القياسي العالمي في موسوعة غينيس العالمية في تشكيل أكبر لوحة فسيفسائية مصنوعة من أكثر من 11 ألف شمعة باللونين الأسود والأبيض على شكل شعار ساعة الأرض العالمي 60+.

وأتت هذه الرعاية، التي أقيمت في جبل القلعة في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، في إطار مسؤولية  INVESTBANK الاجتماعية التي تؤمن بأهمية الحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي في مواجهة التغير المناخي.  

وسلطت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة هذا العام الضوء على الدور الكبير الذي تقوم به على الصعيدين المحلي والدولي في حماية الطبيعة والإرث الوطني من خلال تشكيل أكبر لوحة فسيفسائية مصنوعة من 11 ألف شمعة باللونين الأسود والأبيض على شكل شعار ساعة الأرض العالمي 60+. والتي شُكلت بطابع مختلف ومواصفات خاصة حسب معايير غينيس للأرقام القياسية.

وهنئ مدير عامINVESTBANK  منتصر دوّاس، القائمين على الجمعية الملكية لحماية الطبيعة على تحطيم الرقم القياسي لموسوعة غينيس العالمية وللتنظيم الرائع لهذه الفعالية المميزة وعلى جهودهم الدؤوبة والمستمرة في خدمة المجتمع، والتي تسهم دوما بإحداث تحفيز داخلي في كل فرد منا لاتباع أساليب وعادات يومية تساهم بتقليل التهديدات التي تؤثر سلباً على البيئة.

وقال دوّاس: “تتماشى أهداف الجمعية الملكية لحماية الطبيعة مع استراتيجية INVESTBANK الساعية إلى الحفاظ على البيئة وحمايتها من الممارسات البيئية الخاطئة”، وأتت مساهمتنا هذه مع شريكنا الاستراتيجي امتدادا للخطى الدائمة للتأكيد على أهمية هذه الرؤية، ولاحقا للنجاحات التي حققناها في المبادرات الريادية معا منها مشروعنا الأكبر، مشروع الزراعة العضوية في عجلون، والذي يساهم بصون الطبيعة والمحافظة على البيئة وتعزيز الاستدامة البيئية وتمكين المجتمعات المحلية اقتصاديا واجتماعيا.”

وفي تعليقه، قال يحيى خالد، المدير العام للجمعية الملكية لحماية الطبيعة: “للعام الحادي عشر على التوالي تحتفل الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بفعالية ساعة الأرض العالمية والتي تميزت هذا العام بتحطيمنا الرقم القياسي في غينيس للأرقام القياسية، والتي من خلالها نهدف إلى إبراز الدور الكبير التي تقوم به المملكة الأردنية الهاشمية من خلال الجمعية على الصعيد المحلي والدولي في حماية الطبيعة بالإضافة إلى أهمية المشاركة الأردنية في الفعاليات العالمية لزيادة الوعي حول مصير الأرض.” وأضاف: “نحن سعيدون بشراكتنا الدائمة مع INVESTBANK ونشكرهم على دعمهم لهذا الحدث، والذي يعد تتويجا آخر لنجاحنا بتحقيق أهدافنا.”

 وتأسس البنك الاستثماري عام 1982 ويقدم خدمات مصرفية متكاملة في الأردن، ويعمل فيه أكثر من 400 موظف في اثنى عشر فرعا في المدن الرئيسية في جميع أنحاء المملكة. ويغطي INVESTBANK احتياجات عملائه من خلال: الخدمات المصرفية للشركات الكبرى والمتوسطة والصغيرة، الأفراد، إدارة الثروات والاستثمارات. وتشمل الشركات التابعة لـ  INVESTBANK شركة الإمداد، شركة موارد للوساطة المالية وشركة تمكين للتأجير التمويلي، شركة التسهيلات للتمويل الاسلامي، الأفراد و SMEs، شركة بندار للتجارة والاستثمار للتمويل الاسلامي، الأفراد و SMEs، وشركة تخصيم لحلول التخصيم. وفي عام 2015 حصل البنك الاستثماري على ثلاث جوائز من مجلة ذا بانكر الشرق الاوسط: افضل بنك تجاري، وافضل بنك في قطاع التجزئة، وافضل بنك لخدمة العملاء المميزين في الاردن. ولثلاثة أعوام على التوالي حصل البنك على جائزة افضل بنك للخدمات المصرفية عبر الانترنت في الاردن من قِبل مجلة جلوبال فايننس العالمية، كان آخرها عام 2017. فيما حصل البنك أفضل بنك في تقديم الخدمات المصرفية الإلكترونية للشركات في العام 2017 بحسب مجلة World Finance.

 عكاظ الاخبارية :

 

في اطار دعم المبادرات الشبابية وتوفير متطلبات استمرار تحقيق الانجازات وانطلاقا من الرعاية المستمرة التي توفرها شركة النقليات السياحية وشركة جت للسياحة والسفر للشباب العربي فقد قدمت الشركة رعايتها لفريق شبابي من غزة " فري رن غزة Free Run gaza " الذي اشتهر بممارسة رياضة الباركور والجمباز الفرنسي ولديه العديد من الانجازات على مستوى العالم من خلال مشاركته في برنامج "ارب قوت تالينت" وايضا في موسوعة غينيس ، وحظي الفريق بتغطية اعلامية واسعة على المستوى العربي والعالمي من خلال تأمين تذاكر سفر للفريق الذيتوجه يوم امس  للهند وعدد من دول اسيا لاقامة عروض رياضية وتصوير افلام تتضمن ترويجا سياحيا للاردن وشركة جــت.

ويمارس الفريق نشاطاته حاليا في الاردن بإقامة عروض مميزة ونشرها على منصات السوشال ميديا في العديد من المناطق في الاردن كنوع من الترويج السياحي بالتعاون مع وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة ويتم نشر هذه العروض بشكل مكثف على حسابات الفريق على مواقع التواصل الاجتماعي التي تستهوي مئات الالاف من المتابعين على تلك المنصات وتحظى بمتابعة متواصلة وتفاعل منقطع النظير .

شركة جت وفي اطار جهودها في الترويج السياحي ، قررت ان تستفيد من التواجد النشط لهذا الفريق على منصات التواصل الاجتماعي للترويج لبرامجها السياحية خلال رحلتهم الى الهند وعدد من دول شرق اسيا ، واقامة عروضها الرياضية في تلك الدول والتي سيستغلها الفريق بالترويج للاردن سياحيا من خلال نشر العديد من المعلومات عن شركة جت وعن برامجها السياحية وعن المناطق السياحية والتاريخية والدينية والاثرية التي تزخر بها المملكة ، وتضمنيها في افلام الفيديو التي سيتم انتاجها خلال فترة الرحلة والاشارة الى شركة جت والاردن كذلك في منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالفريق مثل فيسبوك وتويتر وانستغرام وسناب شات وغيرها وكذلك حسابات اعضاء الفريق والتي يتابعها عشرات الاف ، وسيخصص اعضاء الفريق وقتا محددا للحديث عن كيفية الحجز لدى "شركة جت للسياحة والسفر" والوجهات السياحية الخارجية التي توفرها "جت للسياحة والسفر" .

مدير عام شركة النقليات السياحية جت معالي مالك حداد اكد على اهمية دعم مثل هذا النوع من الترويج السياحي ، والذي يستهدف فئات عمرية معينة من الشباب لوضع الاردن ومناطقه السياحية امامهم من خلال فريق " فري رن غزة Free Run gaza " وقال انها فرصة اضافية وجهد اضافي للترويج للسياحة في الاردن تقوم بها شركة جت وشركة جت للسياحة والسفر ، نأمل من خلال نشر هذه الفيديوهات والمعلومات عن الاردن ومناطقه السياحية وعن شركة جت تعريف فئات جديدة حول العالم من متابعي هذا الفريق وباسلوبهم الذي يناسب التسويق السياحي بأساليب مبتكرة عن الاردن ومناطقه السياحية الجميلة والفريدة مثل المغطس وجبل نيبو والبترا وغيرها الكثير من المناطق السياحية .

مؤكدا على اهمية دعم الطاقات الشابة في غزة في ظل المعاناة التي يعيشها القطاع ، والذي قال انه يأمل ان يكون من خلال هذه الرعاية لفريق " فري رن غزة Free Run gaza "  يكون قد قدم ما يمكن ان يكون عونا لهم في استكمال طريق النجاح الذي قطعوه .

المدير التنفيذي لشركة جت للسياحة والسفر عماد مخامرة قال ان الشركة قامت بتقديم تذاكر السفر لتمكين الفريق من السفر في جولته المقررة للهند ودول اسيا لانتاج افلام لعروض الفريق الرياضية والاستفادة من الانتشار الذي حققه الفريق في الترويج لنشاطات شركة جت وكذلك لبرامجها السياحية التي تنفذها لتنشيط السياحة الداخلية واستقطاب المجموعات السياحية من الخارج .

محمد لباد قائد فريق " فري رن غزة Free Run gaza " عبر عن شكره وتقديره للتعاون الكبير الذي ابداه معالي مالك حداد لدعم  الفريق في رحلته للهند ، والذي سهل على الفريق كثيرا ومهد الطريق للقيام بالنشاطات والعروض المقررة ، مؤكدا على احترامه وتقديره لشركة النقليات السياحية جــت وشركتها الشقيقة جت للسياحة والسفر ، وقال انه رافق الشركة في جولة سياحية في وقت سابق ، واستطاع ان يضع تصورا للجهد الكبير الذي تبذله الشركة في القيام بدوراستثنائي للترويج للسياحة في الاردن ، مؤكدا على انه وفريق " فري رن غزة Free Run gaza " لن يدخرو جهدا في الترويج للاردن ولشركة جت خلال جولتهم المقررة ، وفي كل المراحل التي سيقومون بها ، معبرا عن محبته للاردن ملكا وشعبا ولمعالي مالك حداد ولكافة العاملين في الشركة على التجاوب الكبير مع تطلعات فريق " فري رن غزة Free Run gaza " وبالنتيجة انجاح خطط الفريق في اتمام هذه الرحلة الى الهند وعدد من دول اسيا للقيام بعروضهم الرياضية وتصوير افلام فيديو لهذه العروض وتضمينها ترويجا للاردن ولشركة جت وبرامجها السياحية المتميزة.

 

 

 

 

jett-sponser-freerungaza24032018-4.jpgjett-sponser-freerungaza24032018-16.jpgjett-sponser-freerungaza24032018-17.jpgjett-sponser-freerungaza24032018-18.jpgjett-sponser-freerungaza24032018-19.jpgjett-sponser-freerungaza24032018-7.jpgjett-sponser-freerungaza24032018-5.jpg

حتلت العاصمة الأردنية عمان المركز السابع عربيا و 119 عالميا على قائمة أفضل المدن للمعيشة حسب الإحصائية التي قامت بها مؤسسة (ميرسر) العالمية للاستشارات. واعتمدت الإحصائية على عدة معايير منها الصحية والتعليمية والاستقرار السياسي والرفاهية والمواصلات والنقل .

وقد ضمت إحصائية المؤسسة 231 مدينة عالميا من بينها 22 دولة عربية بحيث تصدرت مدينتي دبي وأبو ظبي الإحصائية عربيا ، فيما جاءت 5 مدن عربية من ضمن الأسوأ وهي نواكشوط ، دمشق ، الخرطوم ، صنعاء وبغداد . 

وقد تصدرت فيينا في النمسا الإحصائية للعام التاسع على التوالي وذلك لتمتعها ببيئة ثقافية ممتازة ورعاية صحية جيدة بالإضافة إلى أسعار مناسبة للسكن. 

انتقد مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون، الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء بعدما وصف السفير الأمريكي لإسرائيل بأنه “ابن كلب” و”مستوطن”.

ووصف وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تصاحي هنيجبي التصريح، بأنه “مثير” و”غير مبرر”.

وكتب هنيجبي، على تويتر:”المفاوضات، وليس الشتائم أو الكراهية، هما الطريق إلى السلام والازدهار في المنطقة”، وذلك بعد يوم من تأكيد السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان أن هذا التصريح معاد للسامية.

يأتي هذا في مرحلة تشهد فيها العلاقات الأمريكية الفلسطينية حالة من التراجع، على خلفية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في كانون أول/ديسمبر الماضي، وهو ما أثار غضب الفلسطينيين.

وقال عباس في اجتماع للقيادة الفلسطينية الليلة الماضية، إن فريدمان يقول إن المستوطنات شرعية وأن الإسرائيليين “يبنون في أرضهم … ابن الكلب … هو مستوطن وعائلته مستوطنة”.

من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن “الصدمة من الحقيقة تسببت في فقدان القادة الفلسطينيين صوابهم بعد أن توقفت الإدارة الأمريكية عن تدليلهم”.

 فيما تشير تقديرات رسمية إلى أن ملف العائدين الأردنيين من تنظيم “داعش” الإرهابي والتنظيمات المسلحة الأخرى “يشكل خطرا أمنيا مع توقع تزايد أعداد هؤلاء”، دعا خبراء في الشأن العسكري والتنظيمي الأجهزة الأمنية وقوات حرس الحدود إلى “أخذ الحيطة والحذر وعدم التراخي الأمني بشأن التنظيمات الإرهابية وتحديدا (داعش) الإرهابي”.

ووفق هؤلاء فإن التنظيم، الذي “انتهى كمشروع سياسي، فإنه ما يزال يشكل خطرا على الأمن الداخلي والخارجي”، في حين تتحدث تقديرات أردنية عن أن “ثمة تواجدا لعناصر داعش في الرمادي والرطبة وبعض مناطق العراق المتاخمة لسورية”.

ورغم أن “انتشار هذه العناصر هو على شكل أفراد وليس مجموعات”، إلا أن التقديرات ذاتها تؤكد أن “هناك تخوفا من امكانية تسرب خلايا نائمة وذئاب منفردة على الأمن الوطني، ما يستدعي التركيز على الحدود وأمنها”.

وأجمع خبراء في أحاديث لـ “الغد” على أن “تهديد داعش للأردن وللدول المحيطة خاصة في العراق وسورية لا يزال قائما، وتحديدا عبر عمليات حدودية، او عمليات داخلية من خلال الخلايا النائمة والذئاب المنفردة”.

ويرى اللواء المتقاعد والخبير العسكري الاستراتيجي فايز الدويري، انه بالرغم من الهزيمة التي لحقت بتنظيم “داعش” الارهابي في مدينة الرقة السورية، وفي مدينة الموصل العراقية، وهو ما أدى الى إضعاف قدرات التنظيم وإسقاط جيشه، الا “انه لم يزل موجودا وعاد للقتال على شكل حرب عصابات او غارات وكمائن وعمليات انتحارية، عبر خلاياه النائمة او الذئاب المنفردة”، دون أن يستبعد الدويري أن ينفذ التنظيم عمليات ارهابية من خلال التسلل عبر الحدود”.

ويؤيده بذلك الخبير الاستراتيجي العسكري اللواء المتقاعد مأمون ابو نوار، الذي أكد ان “ضبط المتفجرات والأسلحة داخل خطوط التابلاين في الاراضي الاردنية دلالة على ان خطر هذا التنظيم لا يزال قائما، ولهذا فان الأجهزة الامنية وقوات حرس الحدود تبقى في حالة تأهب ويقظة”، لافتا الى ان “التنظيم لم ينته، بل سيظهر من جديد ولكن بأشكال مختلفة”.

ويوضح الدويري ذلك بالقول إن التأثير المباشر لتنظيم داعش “أصبح أقل خطورة، اما التأثير غير المباشر فلا يزال بنفس درجة الخطورة”، موضحا ان تنظيم “داعش” بعد الخسائر الفادحة التي لحقت به، “لم يعد قادرا على خوض معارك تقليدية، بل غدا تنظيما ارهابيا مسلحا من خلال خلاياه النائمة في غير مكان”.

فيما يؤكد خبير الحركات والتنظيمات الارهابية حسن ابو هنية، ان التنظيم تعرض لخسارة افقدته السيطرة على المدن الرئيسية التي كان يتحصن بها بسورية والعراق، لكنه في المقابل يتموضع الآن في الصحراء السورية والعراقية، ولذلك فهو لا يزال قائما ويشكل خطرا على الامن الداخلي الاردني والخارجي”.

وأوضح “أننا لا نزال نرى التنظيم ينفذ هجمات داخل العمق العراقي، وهو ما يعني أنه انتهى كمشروع سياسي، إلا أنه لا زال باقيا كمنظمة ارهابية، ومن المتوقع ان ينفذ هجمات ارهابية سواء في دول عربية او في اوروبا”.

وأكد ابو هنية أن “الخطورة التي نواجهها هي الخلايا النائمة المحلية، والذئاب المنفردة، كما حدث في هجمات 2016″، محذرا من “خطر اكبر من التنظيم يتمثل بوجود اردنيين لا يزالون منتسبين لـداعش، وقد يهددون الامن الاردني”.

ووسط ذلك، تؤكد تقديرات رسمية أن “أعداد المقاتلين الاجانب في مختلف التنظيمات الارهابية وصل في سورية الى نحو 30 الف مقاتل، قتل منهم نحو 20 الفا، ويتراوح عدد المقاتلين حاليا بين 8-11 الف مقاتل”.

وعلى صعيد المقاتلين الأردنيين مع التنظيمات الارهابية في سورية والعراق، فقدر عددهم منذ بداية الازمة بنحو 1300، قتل منهم 400، فيما عاد منهم الى الأردن نحو 300، وبقي منهم نحو 600 مقاتل ضمن التنظيمات الارهابية.

ومنذ عام 2014 أحالت الأجهزة الأمنية الى القضاء 675 شخصا ممن ينتسبون الى تنظيمات ارهابية او يروجون لها، تحديدا من تنظيم “داعش” في ظل توقعات رسمية بعودة أعداد أخرى من التكفيريين والداعشيين بشكل خاص.

 قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إن ارتداء العباءة ليس شرطاً للمرأة السعودية، وإن المهم هو الحشمة.

وفي حديثه مع برنامج “60 دقيقة” على قناة “سي بي إس” الأميركية، أكد ولي العهد أن ارتداء عباءة سوداء ليس ملزما للمرأة السعودية، بقدر التزامها الحشمة.

وقال إن القوانين واضحة وهي تلزم النساء بارتداء ملابس محتشمة ومحترمة مثل الرجال تماما.

وأضاف ولي العهد أن القوانين لا تلزم النساء صراحة بارتداء عباء سوداء أو غطاء رأس أسود.

وأكد أن اتخاذ القرار الخاص بالملابس متروك للنساء في إطار الاحترام والحشمة.

وأوضح الأمير محمد بن سلمان أنه يجري العمل على مبادرات سيتم إطلاقها على المدى القريب، من شأنها تفعيل أنظمة لضمان المساواة في الأجور بين الرجال والنساء.

وعندما سئل حول قيادة المرأة للسيارات في المملكة، أشار ولي العهد إلى أنه تم تأسيس معاهد لتعليم القيادة، سيتم افتتاحها قريباً، مؤكداً انتهاء مرحلة الصعوبات بالنسبة للمرأة.

هجوم على الإخوان و”الصحوة”

وقال بن سلمان في مقابلة مع برنامج “60 دقيقة” على شبكة سي إن بي إس نيوز الأميركية، نشرت قبل ساعات من سفره إلى أميركا، إن المدارس السعودية تعرضت لغزو من عناصر لجماعة الإخوان المسلمين، ولكن في القريب العاجل سيتم القضاء عليهم نهائياً” بحسب ما نقل موقع بي بي سي.

المقابلة التي نشرت مساء الأحد 18 مارس/آذار 2018، أكد فيها بن سلمان أنه لا توجد دولة في العالم تقبل تعرض نظامها التعليمي لـ”غزو من أي جماعة متطرفة”.

وشن بن سلمان هجوماً على ما يعرف بتيار “الصحوة، وقال إنه هيمن على البلاد منذ نحو 30 عاماً، مشيراً أيضاً إلى أن زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن أحدث شرخاً بين الشرق الأوسط والغرب.

وقال إن السعوديين قبل العام 1979، كانوا يعيشون حياة “رائعة وطبيعية”، مثل بقية دول الخليج، ضارباً أمثلة، بأن النساء كن يقدن السيارات، وكانت هناك دور للسينما.. لكن بعد عام 1979، كان هناك إسلام متشدد وغير متسامح في المملكة”، معتبراً أنه وأبناء جيله كانوا “ضحايا” لذلك الفكر.

وأضاف ولي العهد السعودي أن السلطات ستنشر في أسرع وقت ممكن معلومات عن المعتقلين ليدرك العالم ما تقوم به حكومة السعودية لمحاربة التطرف.

وأشار أنه يؤمن بفكرة حقوق الإنسان لكن معاييرها لدى السعودية تختلف عن الأمريكية.

وتابع إنه إذا عاش لخمسين عاما فالمتوقع أن يحكم البلاد، وأضاف “ولن يُوقفني شيء إلا الموت”، وتعهد بأن تطور بلاده قنبلة نووية إذا فعلت إيران ذلك.

قبل ساعات من لقائه ترامب

وتأتي هذه المقابلة قبل ساعات من لقاء بن سلمان بالرئيس الأميركي، حيث يتوقع أن يعمق الرئيس البالغ من العمر 71 عاماً العلاقة الدافئة أصلاً والودية مع ولي العهد النافذ (35 عاماً).

لكن من المتوقع أن يتطرقا كذلك إلى التطورات الرئيسية في السعودية على الصعيدين الداخلي والخارجي مثل رفع الحظر على قيادة النساء للسيارات في المملكة والاعتقالات غير المسبوقة التي طالت العشرات بينهم أمراء ووُصفت بأنها حملة تطهير عالية المستوى ضد الفساد إلى جانب انخراط الرياض عسكرياً في اليمن والأزمة مع قطر.

لكن بن سلمان مدرك لهذا الأمر، فدافع في المقابلة التي بثتها الشبكة الأميركية عن حملة التطهير هذه، وقال “ما فعلناه كان ضرورياً للغاية. كل شيء تم وفقاً للقوانين المطبقة”.

ووفقاً لولي العهد، فإنّ هذه الحملة سمحت بـ”استرداد أكثر من 100 مليار دولار”، مشدداً على أن “الهدف منها ليس المال، وإنما معاقبة الفاسدين الذين انخرطوا في صفقات فاسدة وإرسال إشارة واضحة بأن كل من يختار الفساد سيُحاسب”.

من جهة أخرى، اتهم ولي العهد السعودي إيران باستخدام أراضي اليمن لإطلاق صواريخ على العاصمة السعودية الرياض، مشددا على أنه “لو طورت إيران قنبلة نووية فسنحذو حذوها في أسرع وقت”.

وأضاف ابن سلمان أن “إيران ليست منافسة لنا، فجيشها ليس ضمن أكبر 5 جيوش بالعالم الإسلامي، كما أن اقتصادنا أكبر من اقتصادها”. وأعرب عن أمله أن “تتوقف المليشيات في اليمن عن استخدام الجانب الإنساني لاستعطاف العالم”، على حد قوله.

 

عكاظ الاردنية :

الرياض - أكدت المملكة العربية السعودية، أن أي اعتراف بالقدس عاصمة أو نقل سفارة أي بلد إليها هو "أمر باطل"، و"إجراء لا يؤدي إلا إلى إشعال التوتر في منطقة الشرق الأوسط، وإلى إضعاف فرص التوصل إلى حل شامل ودائم وعادل يبنى على أساس حل الدولتين"، وفقا لما نقلت "واس" عن كلمة للمملكة في مجلس الأمن الدولي.

كما أكدت المملكة، أنه قد آن الأوان لمجلس الأمن الدولي، أن يتخذ موقفًا حاسمًا تجاه إيران، وأن يؤكد أن المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي ويتساهل إزاء الممارسات العدوانية الإرهابية لإيران والتي تزعزع الأمن والسلم الدولي والإقليمي، كما أن الوقت قد حان للتعامل بجدية مع حزب الله وكشف عملياته الإرهابية في سوريا ولبنان وأنحاء أخرى من العالم.

وفي كلمة المملكة العربية السعودية، الخميس، أمام مجلس الأمن الدولي، خلال مناقشة مفتوحة بشأن "الحالة في الشرق الأوسط، بما في ذلك المسألة الفلسطينية"، قال مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله المُعَلِّمِي إن "القدس هي زهرة المدائن وهي ملتقى الأديان السماوية الثلاثة وهي أو ينبغي أن تكون واحة السلام والتعايش والمحبة. وهي شقيقة المدينتين المقدستين مكة المكرمة، والمدينة المنورة. وهي التي شهدت معجزة الإسراء والمعراج النبوية. وهي التي عاشت منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام تحت الرعاية العربية الإسلامية، مفتوحة للعالم ومنفتحة على كل الأديان والحضارات، ومصدر إشعاع للفكر والروحانيات."

وتابع المعلمي قائلاً "والقدس هي العاصمة التاريخية الأزلية لفلسطين، هكذا كانت، وهكذا ستظل عبر الأزمان، مهما تراكمت الغيوم، فالشمس لابد أن تشرق من جديد. القدس كانت محور مداولات مجلس الأمن على مدى الخمسين عامًا الماضية التي وقعت فيها فريسة الاحتلال الإسرائيلي، وأقر مجلسكم الموقر عددًا من القرارات منها على سبيل المثال لا الحصر القرار رقم 465 ورقم 476 ورقم 478 ورقم 2334، وكلها تؤكد على أن جميع الإجراءات الأحادية التي تستهدف تغيير الوضع القانوني، والتاريخي للقدس، أو فرض واقع جديد عليها لاغية وباطلة، لن توجد حقًا، ولن تنشئ التزامًا، وخرقًا صريحًا للاتفاقات الموقعة، وهذه القرارات لا يمكن تجاوزها أو مصادرتها بجرة قلم، أو بقرار فردى أحادي الجانب. لقد اعترفت كل المواثيق الدولية منذ اتفاقية أوسلو في عام 1993م إلى الوقت الحاضر بأن القدس هي إحدى قضايا الحل الشامل النهائي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي."

وبيّن أن قرارات الأمم المتحدة قد أكدت على أن كل إجراء اتخذته إسرائيل تجاه القدس بما في ذلك قرار ضمها لإسرائيل، أو التحكم في مستقبلها ومصيرها، أو العمل على إجلاء المواطنين الفلسطينيين منها، أو بناء المستوطنات والمساكن على أراضيها، أو مصادرة ممتلكات أبنائها، أو التضييق على سكانها، أو إعلانها عاصمة لإسرائيل، أو الاعتراف بهذا الإعلان، إن كل هذه الإجراءات "باطلة ولا أساس لها من الصحة أو القانون أو العرف أو الأخلاق."

وأشار إلى أن مبادرة السلام العربية التي تقدمت بها المملكة العربية السعودية في عام 2002 جاءت لتؤكد استعداد العرب والمسلمين للسلام وفقًا لقرارات الشرعية الدولية، وذلك عن طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكل الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان العربي السوري والأراضي اللبنانية والفلسطينية المحتلة بما فيها الضفة الغربية وقطاع غزة، وفي القلب منها القدس الشريف.

وأضاف "والمملكة العربية السعودية تذكر بأن أي إجراء قامت به سلطة الاحتلال الإسرائيلي أو تقوم به تجاه القدس الشريف باطل وغير ذي أثر، وأن أي اعتراف بالقدس عاصمة أو نقل سفارة أي بلد إليها هو أمر باطل بطلان الاحتلال، وإجراء لا يؤدي إلا إلى إشعال التوتر في منطقة الشرق الأوسط بأسرها، وإلى زعزعة الثقة في العملية السلمية، وإلى إضعاف فرص التوصل إلى حل شامل ودائم وعادل يبنى على أساس حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967م وعاصمتها القدس الشريف."