السعودية : وزير الطاقة: المملكة استعادت كامل إنتاج النفط

04 تشرين1 2019
83 مرات

 

عكاظ الاخبارية :

أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، أن المملكة استرجعت كامل إنتاج النفط بعد الهجمات الإرهابية على معملي "بقيق وخريص" الشهر الماضي، وإنها تركز حاليًا على إدراج أرامكو.

وقال سموه في جلسة حوارية خلال "أسبوع روسيا للطاقة 2019" في موسكو أمس: إن طاقة إنتاج النفط في المملكة تبلغ 11.3 مليون برميل يومياً حالياً، مضيفاً "كنا جميعاً على قدر التحدي.. حققنا استقراراً في طاقة الإنتاج.. نحن عند 11.3 (مليون برميل يومياً)... مازال لدينا العتاد والأدوات للتغلب على أي تحديات في المستقبل"، إدراج أرامكو هو حجر الزاوية في خطط السعودية لتطوير اقتصادها وتنويع موارده بدلاً من الاعتماد على النفط. وأكد سموه أن المملكة تعمل على أن يكون طرح "أرامكو" أكثر عمليات الطرح نجاحًا. وقال في تعليق على الهجوم الإرهابي على أرامكو: "أشعر بالارتياح والفخر الشديدين لاعتقادي بأنني يمكنني أن أقف هنا، وأسأل أيًّا من الزملاء، عن أي دولة وأمة وشعب في العالم بأسره، يمكنه التغلب على مثل هذا التحدي الذي لم يشهد أي مكان آخر في العالم مثيلاً له عندما تخسر ما يزيد على نصف طاقتك الإنتاجية أي 5 % من إمدادات النفط العالمية، والأهم من هذا المحاولة لجعلك تخسر سمعتك كمصدر ومورد معتمد وموثوق وآمن للنفط".

وأوضح أن المملكة سعت خلال الـ72 ساعة الأولى من الاعتداء إلى استعادة قدراتها والمحافظة على سمعتها، وتحمل مسؤوليتها ومهمتها الرئيسة والمتمثلة في استمرارية كونها أكثر مورد موثوق وآمن للنفط.

وقال: إن المملكة تمضي قدماً وطوت الصفحة، وتتأهب لمواجهة التحديات الجديدة، حيث لديها موضوع طرح أرامكو، وتعمل بجدية كبيرة في مجالات الطاقة المتجددة، والطاقة النووية، وكفاءة الطاقة.

من جهة أخرى، تشير بعض المصادر المطلعة إلى أن أرامكو تستعد للإعلان رسمياً الشهر الجاري عن الطرح العام الأولي لها. ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عن المصادر، أن عملاق النفط السعودي سيعلن خططه في 20 أكتوبر أو قبل ذلك أو بعده.

وقال أحد المصادر: إن الطرح في سوق الأسهم السعودية قد يتم في نوفمبر، إلا أنه لم يتم بعد الانتهاء من وضع الجدول الزمني. ولفتت المصادر إلى أنه لم يتم بعد اتخاذ أي قرارات نهائية في هذا الشأن، وأن التوقيت النهائي وغيره من التفاصيل تعتمد على ظروف السوق والطلب من جانب المستثمرين.

وفي اتجاه آخر قالت مصادر مطلعة: إن شركة "أرامكو" تجري محادثات مع عدة بنوك لتمويل ديون لأحد مشروعاتها المشتركة مع شركة "توتال" الفرنسية بقيمة 2ر2 مليار دولار.

وأشارت المصادر إلى أن "أرامكو" تسعى إلى خفض تكاليف الاقتراض والاستفادة من تراجع أسعار الفائدة بالنسبة للقروض المستخدمة في إقامة مصنع "ساتورب" الذي يحول الوقود الكربوني إلى مكعبات تستخدم في صناعة اللدائن.

وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن هذه الديون خاصة بمجموعة بنوك سعودية ودولية وبالدولار والريال، مضيفة أن بنك "سوميتومو ميتسوي بنكنج كورب" الياباني "وبنك الرياض يقدمان الخدمات الاستشارية في محادثات إعادة تمويل القروض.

يأتي ذلك فيما تعتزم "أرامكو" و"توتال" توسيع مصنع "ساتورب" من خلال إضافة وحدات جديدة لزيادة طاقته الإنتاجية إلى 7ر2 مليون طن من الكيميائيات سنوياً، مع الانتهاء من أعمال التوسعات خلال نحو 4 سنوات، وتمتلك "أرامكو" 5ر62 % من أسهم "ساتورب" في حين تمتلك "توتال" الحصة الباقية.

 

1000_8f0d5b85eb.jpg

 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع