يا من رحلتم دون استئذان تاركين فينا قلوبا تنزف ألما

16 تشرين2 2019
96 مرات

 

اناس قادمون الى هذه الدنيا ... و آخرون راحلون دون استئذان 

اناس يرحلون فَيُريحون و يخففون ... و آخرون يرحلون بل يرتقون الى سماء الشهادة 

وما علموا ان رقيهم هذا ترك فينا قلوباً تنزف الماً و حسرة من عناء الفراق

 

عكاظ الاخبارية :

في مثل هذا اليوم (16/11/2018) خرج البطل برفقة ثلة من الزملاء ... خرج ولسان حاله يقول لبيك و طني ... وما كان يدرك انه سيعود محمولاً فوق رؤوس الرجال ... حتى و ان علم ما كان يثنيه ذلك عن تلبية النداء ... عاد محمولاً فوق الهامات ... فما احدا أعلى منه مكانة الا الذي سبقه الى ميادين الشهادة ... عاد صامتاً لا كما عودنا على اجمل الكلام ... انها الذكر السنوية الاولى لرحيل الشهيد البطل احمد خالد الرواحنه ... رحل ليلتحق بكوكبة شهداء ادارة مكافحة المخدرات و شهداء الاجهزة الامنية و العسكرية و شهداء الوطن جميعا ... الذكرى التي لا يمكن لها ان تموت فينا يوماً انها ذكرى رحيل خير الرجال ... لانه استحق و زملائنا الذين سبقونا الى الشهادة هذه المنزلة لخبيئة بينهم و بين الله لا يعلمها احد سواهم بعد الله تعالى ...

وها نحن من بعدكم نحـو السمـاءِ نرفـعُ رؤوسنا ، ننظُر وننتظِر الفرج، ثم نطأطئ رؤوسنا الماً و حُزنـاً فلا إجابَةَ تأتـي، نتمنى ما لا يمكن تحقيقه ... نتمنى لو تعود الينا ايها الشهيد ... ليس لاجلنا وحسب ... بل لآلاف شيعوك ... لأم انهكها التمني و طول الانتظار ... و الى اب احدودب ظهره قهراً من قساوة الدنيا و جورها ... الى زوجة لا زال جرحها ينزف ... الى طفل ينتظر عودة والده محملا بالالعاب و الهدايا كباقي الاطفال و ربما شوقه الى ضمة حضن تشعره بالامان و هو ينادي امه قائلا (اجا بابا، اجا بابا) ... الى زملاء تركت فيهم مزيداً من العزيمة و الاصرار على مواصلة المشوار ...

ااااااه يا اخي كم نحن في اشتياق اليك و الى جميع زملائنا الشهداء فهل من كلام يعيدكم الينا...!!؟ أم هل من سماء اقرب من تلك التي انتم فيها حتى نصعد اليكم ... كم هي طويلة تلك المسافات بيننا ... انها اطول مما نطيق ... ولكن هنيئاً لكم ... هنيئاً لآبائكم و امهاتكم ... لأطفالكم ... هنيئاً لنا بكم فأنتم مصدر عزيمتنا و قوتنا ... فأنتم الاحياء و سواكم هم الاموات .

فلا عاشت ايدي الجبناء من اهل الغدر و الخيانة من تجار المخدرات و مروجيها ).
فسلام عليكم يوم ولدتم و يوم استشهدتم و يوم تبعثون الى الفردوس الاعلى ان شاء الله تعالى.

 

rsrr.jpg

 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع