محافظة الزرقاء : إجراءات سلسة وتعامل انساني لمخرجات العفو الملكي ..

09 شباط 2019
46 مرات
 
عكاظ الاخبارية :
كتب - وصفي المحادين 
في غمار الاجراءات الرسميه التي عقبت صدور الأرداه الملكيه الساميه بالموافقة على قانون العفو العام والبدء في اجراءات تنفيذه شهدت محافظة الزرقاء حاله من التأهب منذ صدور العفو مع ما سبق ذلك من اعداد خطة عمل متكامله للتعامل مع المواطنين المراجعين في جميع اقسامها 
وقف الدكتور محمد السميران على جميع الأجراءات الرسمية المناطة بدار المحافظه والمتعلقه بقضايا المواطنين المشمولين بالعفو حيث تم تعزيز الاقسام صاحبة الأختصاص بدار المحافظه بالكوادر البشريه والفنيه بهدف تقديم الخدمة القصوى باقصر وقت وجهد كما وتم اعداد خطه لادامة العمل بعد ساعات الدوام الرسمي في حال تطلبت الحاجة لذلك 
وكان أعلن محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران الافراج عن 271 موقوفا" أداريا"  شملهم العفو العام مبينا" أن الموقوفين الذين تم الافراج عنهم تم ايقافهم ما قبل 12/12/2018 
ولفت الى أن هذه فرصه مناسبه للمفرج عنهم من اجل تصويب أوضاعهم وفتح صفحه جديده في حياتهم وعدم العوده الى ارتكاب اي مماسات مخالفه للقانون 
وثمن السميران المكرمة الملكية السامية من جلالة الملك عبدالله الثاني باعطاء فرصه لمن ارتكبوا اخطاء واعادتهم الى اسرهم و مجتمعاتهم مشيرا" الى ان الاردن ينعم بالمكارم الهاشميه العديده الهادفه لتعزيز الترابط والتاخي الاسري والأجتماعي 
  
جهود السميران خلال الفتره الماضيه التي سبقت واعقبت صدور العفو العام تخططت الجانب الوظيفي المسؤول الى ماهو انساني نبيل وقد خلصت جهوده بأنهاء أجراءات الأفراج بطريقه سلسه لمسها وثمنها المواطنين من المفرج عنهم وذويهم سيما وان السميران أنتهج في ادارته لسدة المحافظه سياسة الأنسان الأردني اولا" في سبيل استمالة الجميع نحو بذل وتقديم كل اشكال المواطنه الصالحة 
بيد أن سياسته أتسمت بالأنسانيه مع حفظ حقوق المشتكين وصون القانون وهو الامر الذي  قام ازاءه ووفق لصلاحيات  الحاكمية الادارية بتنفيذ وجبات من الافراج عن الموقوفين اداريا في فترات سابقه ممن لايشكلون خطرا على امن وسلامة المواطنين والمجتمع
 
 
236851_5_1549742526_1.jpeg
 
 

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع