دراسات لاستغلال خام البوتاس في "لسان" البحر الميت

14 أيار 2018
9 مرات

قال الدكتور صالح الخرابشة وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني،  إن وزارته  تدرس عروضا مالية من ثلاث شركات، لتنفيذ دراسات تقييم حجم احتياطي البوتاس خارج امتياز شركة البوتاس في منطقة (اللسان-البحر الميت)، من اجل طرح عطاء دولي لاستغلاله.

وأضاف في تصريح أن "الوزارة وبعد إجراء الدراسات الفنية التي تحدد حجم احتياطي الخام في المنطقة المستهدفة ستطرح عطاء دوليا لاستغلال خام البوتاس في إطار إستراتيجية عمل الوزارة لتعزيز القيمة المضافة لقطاع التعدين في المملكة ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي"، مؤكدا أهمية هذه الخطوة في إطار العمل لاستقطاب الاستثمارات في الثروات الطبيعية وتعظيم دورها بصفتها رافدا اقتصاديا وقيمة مضافة تعزز فرص التنمية وتحقق الاعتماد على الذات وتفتح المجال أمام المزيد من فرص العمل.

وكان الوزير الخرابشة اطلع في مارس الماضي على سير العمل بمذكرة التفاهم الموقعة مع الشركة الأردنية المتكاملة للتنقيب عن النحاس في محمية ضانا بكلفة استثمار تبلغ حوالي 600 مليون دولار.

كما يجري العمل حاليا بمشروع العطارات لإنتاج الكهرباء من الصخر الزيتي باستطاعة 470 ميجاوات وبكلفة استثمارية إجمالية تبلغ 2.2 مليار دولار في منطقة عطّارات أم الغدران وسط المملكة.

وكانت وزارة الطاقة وقعت في فبراير الماضي اتفاقيتي امتياز مدتهما 40 عاما مع شركتي "الكرك الدولية للبترول الخاصة المساهمة المحدودة" و "السعودية العربية للصخر الزيتي" لاستغلال الصخر الزيتي بالتقطير السطحي لإنتاج الزيت في منطقتي اللجون وعطارات أم الغدران.

ويجري استخراج وتصنيع وتسويق خامات البوتاس في المملكة حاليا من خلال شركة البوتاس العربية التي تأسست عام 1956 ولديها امتياز من الحكومة لمدة 99 سنة لاستخراج وتصنيع وتسويق ثروات البحر الميت.

ويشتمل قطاع التعدين في المملكة على المعادن اللافلزية (الصخور الصناعية) مثل الفوسفات والبوتاس والاسمنت مواد البناء وكربونات الكالسيوم، إضافة إلى المعادن الفلزية مثل النحاس والمنجنيز والذهب، فيما يتكون القطاع من الصناعات التعدينية الاستخراجية، وتشمل الفوسفات البوتاس البرومين المجنيسيا الملح كربونات الكالسيوم التف البركاني الزيولايت المعالج السيلكا المعالجة الترافرتين منتجات المقالع والمناجم وطينة البحر الميت.

ويشمل قطاع الصناعات التعدينية التحويلية، الأسمدة الكيماوية، الأحماض الكيماوية، فلوريد الألمنيوم الجير الحي والمطفأ، الطوب الرملي الجيري الاسمنت، الاسمنت الأبيض، الصوف الصخري، البلاط الصيني، والأدوات الصحية، ومواد التجميل المصنعة من طينة البحر الميت.

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع