بالصور... يا أصحاب البطولات الوهمية !!...أين رقابتكم على غذاء المواطن الأردني ؟؟

18 حزيران 2017
1108 مرات
عكاظ الاخبارية :
نقلا عن الزميله الوقائع الاخبارية
لطالما ترددت الشعارات الحكومية التي لم تطبق في عهد أي حكومة ولم تقوم بواجبها في دعم الأجهزة والمؤسسات الرقابية المعنية بالتفتيش والرقابة على الغذاء والدواء والمنتجات كافة، لتكتفي برفع شعارات أصبحت أكذوبة يعيها المواطن الأردني نظراً لما يشاهده من انفلات واضح في بيع المنتجات الغذائية بطرق مقززة قد تسبب في الفتك بحياة وصحة المواطن الأردني .

شعار صحة المواطن وسلامة دوائه وغذائه تحتل سلم الأولويات في عمل الحكومة ، دفع بالكثير من تجار المواد الغذائية الفاسدة الى التعدي على امن المواطن الغذائي ، عبر عرض وبيع المواد المنهية الصلاحية وافتراشها في الطرقات وبيعها للمواطن الذي يسعد بدفع مبالغ صغيرة مقارنة بالمحلات التي تسعر المواد بأسعار مبالغ فيها . 

ما نشاهده اليوم من صور لهذه المحلات ندرك ونعي تماماً بان هناك بطولات وهمية صنعت من قبل بعض المؤسسات الرقابية ، فغياب الرقابة على تلك المنتجات الغذائية المعروضة في تلك الصور التي التقطت وسط مدينة اربد تدرك بأنه التاجر المتجرد من الإنسانية يعطى فرصة للتلاعب بأرواح الناس، والتمادي في استغلال حاجة المواطن الاربداوي وتنامي فساد السوق ، حيث ان هذا الغياب الواضح للمؤسسات الرقابية في محافظة اربد ، يمنحك انطباعاً بان هناك سلب لما تبقى من حقوق المواطن البسيط في توفير الغذاء الصحي له .

وتحت أي مبرر لهذه الصور فإنها مخالفة لقوانين الغذاء ـ، حتى لو كانت صالحة للاستهلاك البشري وغير مزورة فانه يبقى ظروف التصنيع غامضة وطريقة العرض غير صحية خاصة وأنها تتعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة ومتتالية مما يرتد الأمر بالسلب على صحة المواطن نظراً لما تشكله هذه المنتجات من تأثيرات خطيرة قد تسبب بالإمراض الصامتة مثل مرض السرطان .

وعليه فانه من الواجب على المؤسسات الرقابية أن تقوم بزيادة أدوات الرقابة على تلك المحلات ، وان تكون تلك المحال الصغيرة تحت الرقابة أسوة بالشركات الكبرى ، فالقانون يجب أن يطبق على الجميع والزيارات الميدانية يجب أن تشمل الكل.

 
 
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

رأيك في الموضوع

التعليقات تعبر عن ارآء قراء الموقع و ليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع